أنور إبراهيم (القاهرة)
البداية الجيدة التي استهل بها الإيطالي كارلو أنشيلوتي ولايته الثانية مديراً فنياً لريال مدريد الإسباني، بالفوز «خارج الديار» على فريق ألافيس «العنيد» 4-1، أثلجت صدره وجعلته يتفاءل بإمكانية تطوير أداء الفريق أكثر وأكثر في قادم المباريات، وإن أخذ على لاعبيه البطء الشديد في شوط المباراة الأول.
وأبدى أنشيلوتي في تصريحاته للصحفيين الإسبان، رضاه التام عن شوط المباراة الثاني الذي تألق فيه اللاعبون وزادت سرعة تحركاتهم، وخص بالإشادة النجم الفرنسي كريم بنزيمة الذي سجل هدفين من الأهداف الأربعة لفريقه، وقال: الهدف الأول لبنزيمة فتح الطريق لوجود مساحات يتحرك فيها اللاعبون ويستغلونها في إضافة المزيد من الأهداف. 

وأضاف أنشيلوتي: من قال إن بنزيمة مجرد مهاجم، لقد تغير كثيراً عن اللاعب الذي كنت أعرفه منذ 6 سنوات!، وأصبح أكثر تكاملاً ونضجاً، والقول إنه مهاجم فقط ظلم كبير له، لأنه مهاجم وصانع لعب ومحرك جيد لزملائه، وصاحب شخصية واضحة ومؤثرة في أداء الفريق «إنه اللاعب الكامل».
وعندما سئل أنشيلوتي عن البلجيكي إيدن هازارد والويلزي جاريث بيل اللذين شاركا منذ البداية مثل بنزيمة، قال: لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لهما في شوط المباراة الأول، بسبب ضيق المساحات التي حرمتهما من اللعب بأريحية، إذ كان من الصعب التحرك بين الخطوط في هذا الشوط، نظراً لحرص فريق ألافيس على الدفاع بكل لاعبيه، وإن كنت أعتقد أنهما قاما بدورهما في حدود عدم اكتمال لياقتهما البدنية والفنية فما زلنا في بداية الموسم. 

وتوقع أنشيلوتي أن يتحسن أداء بيل وهازارد في المباريات القادمة، وكذلك بقية اللاعبين الذين شاركوا في المباراة، سواء من بدأوا اللقاء أو نزلوا كبدلاء في شوط المباراة الثاني.