أبوظبي (الاتحاد)

أعلن الجو جيتسو عن تنظيم بطولة الإمارات التنشيطية للبراعم والواعدين يومي الجمعة والسبت 27 و28 أغسطس الجاري في جوجيتسو أرينا بالعاصمة أبوظبي. وتأتي هذه الخطوة الرائدة للاتحاد انطلاقاً من حرصه على ترسيخ دعائم اللعبة بين الشرائح المجتمعية المختلفة، لا سيما البراعم والأطفال الواعدين، وتشجيعهم على بدء مسيرتهم في هذه الرياضة النبيلة والتقدّم بثبات في مشوارهم الاحترافي.

وأكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد «أن البطولة تعكس حرص الاتحاد على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في الاستثمار الأمثل في الفئات السنية الأصغر التي تمثل اللبنة الأساسية لبناء مجتمع يتمتع بمستوى معرفي وثقافي عالٍ، ويواصل مسيرة مكللة بالإنجازات والنجاحات العالمية للدولة في هذه الرياضة»، مشيراً إلى أن إقامة البطولة قبل نهاية العطلة الصيفية يساهم في تحفيز الصغار على المشاركة في نزالات حقيقية ضمن أجواء حماسية استثنائية، تمهيداً لبدء مسيرة ناجحة نحو مشوار الاحتراف الحقيقي، وتحقيق أولى الميداليات الملونة والسعي إلى التفوق وتسطير الإنجازات.

وأوضح الظاهري أن البطولة تستهدف مشاركة أكبر عدد من الصغار من الجنسين، في ظل مؤشرات إيجابية عديدة على وجود قاعدة عريضة من الممارسين لرياضة الجوجيتسو من هذه الفئات العمرية التي تعد الأساس في بناء القاعدة المطلوبة لتطوير اللعبة. وأوضح أن الفضل في وجود هذه القاعدة العريضة من الممارسين يعود إلى برنامج الجو جيتسو المدرسي الذي مهّد الطريق نحو تأهيل العديد من الطلبة لتأسيس النواة لتكوين منتخبات تنافسية من مختلف المراحل السنية، حيث يتجاوز عدد الطلبة الممارسين لهذه الرياضة 120 ألف لاعب ولاعبة وفقاً لآخر الإحصاءات الرسمية.

ولفت الظاهري إلى أن رياضة الجوجيتسو بقيمها دخلت القلوب، وخصوصاً أنها تناسب جميع الأعمار. وتستهدف البطولة الفئات السنية من عمر 4 – 13 عاماً، وهي مخصصة حصراً لحملة الأحزمة الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي. من جانبه أكد فهد علي الشامسي الأمين العام للاتحاد أن تنظيم هذه البطولة يجسد اهتمام الاتحاد بالأجيال الجديدة، ويؤكد أن الأطفال هم مستقبل رياضة الجوجيتسو في الدولة، ولا سيما أن المشاركة في مثل هذه البطولات يوّلد لديهم حباً لهذه الرياضة واختيارها كأسلوب حياة ينمّي لديهم القوة البدنية وصقل موهبتهم. وأضاف: إستراتيجية الاتحاد واضحة في هذا الإطار، وترتكز على إعداد وتهيئة الأجواء المناسبة لصقل المواهب، من خلال التدريب المستمر واتباع منهج ثابت لمواصلة النمو والتطور، بما يواكب أهداف الاتحاد المستقبلية وإعداد جيل إماراتي قادر على المنافسة محلياً وعالمياً.