أنور إبراهيم (القاهرة)
كشف ديفيد هيرنانديز الصحفي بموقع جول العالمي بنسخته الفرنسية، النقاب عن أن إدارة برشلونة، عرضت الرقم 10 الذي أصبح شاغراً، منذ رحيل الأرجنتيني «الأسطورة» ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان، على البرازيلي فيليبي كوتينيو لاعب الفريق، والعائد من إعارة إلى بايرن ميونيخ الألماني.
وأرتبط الرقم 10على امتداد تاريخ «البارسا» - كما هو الحال في أندية أخرى عريقة - بنجوم «أفذاذ» يتمتعون بموهبة كبيرة ومهارات فردية غير عادية وألعاب لا يقدر على صنعها سواهم، ولا يعرف سرها إلا هم. 

فالرقم عشرة ينظر إلى مرتديه دائماً على، إنه «معجون» بالموهبة الفطرية، والقدرة على صنع الفارق بمهارات استثنائية.
وكان البرازيلي رونالدينيو هو النموذج الأمثل للنجوم الذين ارتدوا هذا الرقم، حيث تألق مع «البارسا» في العقد الأول من «الألفية الثالثة»، ونجح في صنع الفارق، وسجل اسمه بحروف من ذهب في سجلات النادي «الكتالوني»، ورحل رونالدينيو وجاء ميسي ليكمل سلسلة الموهوبين الذين ارتدوا القميص رقم 10.
وفجأة.. انتهت قصة الحب بين ميسي والرقم 10 منذ رحيله من أكثر من أسبوع إلى النادي الباريسي، حيث ارتدى هناك القميص رقم 30، الذي كان ارتداه في بداياته مع «البارسا».
وذكرت صحيفة «الموندو ديبورتيفو» الموالية للنادي «الكتالوني»، إنه بقدر ما كان رحيل ميسي ضربة موجعة بالنسبة لبرشلونة وجماهيره، بقدر ما تمنى الكثيرون، حتى داخل النادي، طي صفحته على وجه السرعة بمنح قميصه رقم 10 إلى لاعب آخر.
وقالت الصحيفة إنه تم عرض الرقم على عدد من لاعبي الفريق الحالي، ولكن، على عكس ما يتصوره البعض عن إمكانية منحه إلى نجم مثل الهولندي ممفيس ديباي «رقم 9» أو الإسباني سيرجيو روبرتو «رقم 19»، أو مواطنه بيدري، فإن لائحة الدوري الإسباني تمنع تغيير أرقام القمصان خلال الموسم، ولكن لأن البرازيلي كوتينيو فقد قميصه رقم 14 لمصلحة اللاعب الألباني ري ماناج «24 عاماً» الذي يلعب لفريق برشلونة «ب»، فقد أصبح مؤهلاً لارتداء قميص ميسي رقم 10، وقالت الصحيفة إن هذا الرقم عرض بالفعل على كوتينيو الذي تعاقد مع «البارسا» في «شتاء 2018» مقابل 135 مليون يورو، ولكنه لم يقدم أوراق اعتماده حتى الآن كنجم من طراز عالمي، بسبب كثرة إصاباته، ما دفع «البارسا» إلى إعارته لنادي بايرن ميونيخ الألماني.
وأوضحت الصحيفة أن إدارة النادي قدمت هذا الرقم لكوتينيو، على أمل إعطائه دفعة معنوية قوية، لكي يبدأ مغامرة جديدة مثيرة مع «البلاوجرانا»، ولكن صحيفة سبورت ذكرت من جانبها أن مسؤولي «البارسا» لا يحبذون أن يرتدي الرقم 10 أحد لاعبي الفريق الأول، واستبعدت فكرة منحه لكوتينيو، وطالب البعض الآخر بمنحه للشاب الصاعد أنسو فاتي الذي لم يلعب تقريباً معظم الموسم الماضي، ولم يصبح جاهزاً حتى الآن للعب في الموسم الجديد. وهكذا أثارت فكرة توريث رقم قميص ميسي لأحد اللاعبين في الفريق، الكثير من الجدل داخل أروقة النادي «الكتالوني»، والذي لم يحسم بعد. 

وتردد أن كوتينيو لم يعلن رأيه فيما يتعلق بارتداء قميص ميسي، وأنه على حد قول «الموندو ديبورتيفو» لن يكون متحمساً لفكرة إضافة عبء معنوي جديد على كاهله، وضغط كبير هو في غنى عنه، وهو الأمر الذي تتفهمه الصحيفة جيداً، ولم يلعب كوتينيو مباراة الجولة الأولى في الدوري الإسباني «الليجا» ضد ريال سوسيداد «4-2»، وهو أمر تتفهمه الصحيفة جيداً.