نيويورك (رويترز) 

تغيب فينوس وليامز عن بطولة أميركا المفتوحة للتنس بسبب الإصابة، لتصبح ثالث لاعبة أميركية تعلن انسحابها من آخر البطولات الأربع الكبرى هذا العام، بعد شقيقتها سيرينا وصوفيا كينين.
وأعلنت فينوس الفائزة باللقب مرتين والمصنفة الأولى على العالم سابقاً قرارها في فيديو نشرته في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت: «ليس أفضل خبر مني ومن سيرينا، وأنا أيضاً غير قادرة على اللعب في بطولة أميركا المفتوحة، إنه شيء محبط جداً، كنت أعاني من بعض المشاكل في ساقي طيلة الصيف ولم أتمكن من تجاوزها».
وقالت فينوس، البالغ عمرها 41 والفائزة بسبعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، إنها ستفتقد التنافس في «بطولتها المفضلة»، وتمنت حظا سعيداً لبقية اللاعبين.
وفي وقت سابق، أعلنت شقيقتها الصغرى سيرينا انسحابها بسبب تمزق في عضلات الفخذ الخلفية، لتغيب الاثنتان معاً عن فلاشينج ميدوز للمرة منذ 2003.
وانضمت الشقيقتان إلى قائمة طويلة من الغائبين عن أميركا المفتوحة تضم روجر فيدرر ورفائيل نادال وسيمونا هاليب.
وانسحبت المصنفة الخامسة وبطلة أستراليا المفتوحة 2020 من البطولة بسبب «كوفيد-19».
وقالت كينين في حسابها على تويتر: «ثبت في الآونة الأخيرة إصابتي بـ «كوفيد-19»، لحسن الحظ تلقيت التطعيم، وبالتالي كانت الأعراض خفيفة إلى حد ما، ومع ذلك، كانت نتائج الاختبارات العديدة التي خضعت لها إيجابية، وبالتالي لن أتمكن من المنافسة في بطولة أميركا المفتوحة الأسبوع المقبل.
وأضافت: «أخطط لقضاء الأسابيع القادمة في استعادة صحتي والاستعداد للعب بشكل جيد خلال الخريف، أشكركم جميعاً على دعمكم لي، أتمنى لجميع اللاعبين حظاً سعيداً في نيويورك».
وتعد كينين «22 عاماً» واحدة من اللاعبات البارزات في الجيل الجديد من لاعبات التنس الأميركيات، بجانب جنيفر برادي وكوكو جوف وجيسيكا بيجولا ودانييل كولينز.
وتنطلق الأدوار الرئيسية لأميركا المفتوحة يوم الاثنين المقبل.