ميلانو (أ ف ب) 

يتطلع الإنتر إلى مواصلة انطلاقته القوية، عندما يحلّ ضيفاً ثقيلاً على حساب فيرونا غداً «الجمعة» في افتتاح المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم، في حين ستكون الأنظار مسلطة على مباراة يوفنتوس وضيفه إمبولي، لا سيما فيما يتعلق بمشاركة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من عدمها، في ظل شائعات تتحدث عن إمكانية انتقاله إلى نادٍ جديد قبل 5 أيام على إقفال سوق الانتقالات الصيفية.
ويطمح «النيراتسوري» إلى تأكيد هدفه الأساسي، وهو الدفاع عن لقبه، لا سيما بعد الصدمة التي تلقاها عشاق النادي برحيل الثنائي النجم البلجيكي روميلو لوكاكو إلى تشيلسي والمغربي أشرف حكيمي الى باريس سان جيرمان.
تألق الثنائي الوافد حديثاً، البوسني إيدن دجيكو والتركي هاكان تشالهانوغلو في المباراة الأولى أمام جنوى التي اكتسحها الإنتر 4-صفر في ظهور أول واعد لبطل إيطاليا.
كذلك، شهدت المباراة مشاركة أولى للهولندي دنزل دمفريس الذي نزل إلى أرضية الملعب في أواخر المباراة وسط تصفيق 27 ألف مشجّع في سان سيرو، وسيأمل عشاق الفريق بأن يملأ إبن الـ 25 عاماً الفجوة التي تركها رحيل حكيمي أحد أبرز وجوه انتر خلال فوزه بلقب الدوري الإيطالي للمرة الأولى منذ العام 2010.
وكان دمفريس تألق في صفوف منتخب بلاده في كأس أوروبا الأخيرة بتسجيله هدفين، ولفت الأنظار بمجهوداته الدفاعية والهجومية.
وعن بدايته مع الفريق قال دمفريس «كانت لحظة هائلة بالنسبة إلي. كانت عائلتي متواجدة في المدرجات أيضاً، وكانوا سعداء وفخورين بتلك اللحظة، وبالنسبة إلي إنها لحظة استثنائية جداً أن أدخل الى الملعب للمرة الاولى كلاعب في صفوف الإنتر».
وتابع «خاض حكيمي موسماً مذهلاً العام الماضي، لكن لا أشعر بالضغط، يتعين علي أن أقدم أدائي المعهود وأن أبذل قصارى جهدي من أجل الإنتر.
عزّز الإنتر صفوفه بلاعبين عدّة منذ رحيل لوكاكو وحكيمي، وكانت آخر تدعيماته المهاجم الأرجنتيني خواكين كوريا القادم من لاتسيو، وتهدف هذه الصفقة إلى تعزيز خط الهجوم الذي يضمّ أيضاً مواطنه لاوتارو مارتينيز.
سيواجه الإنتر امتحاناً أصعب من مواجهة جنوى، إلا أن المدرب الجديد سيموني إينزاجي الذي حلّ خلفاً لأنتونيو كونتي الذي غادر في شهر مايو الماضي عقب قرار النادي المملوك من عائلة سانينج الصينية الحدّ من ميزانيته، يضع كل ما حصل في الصيف خلف ظهره.
حقّق تشالهانوغلو البالغ 27 عاماً بداية رائعة مع الإنتر الأسبوع الماضي وسيكون مطالباً مرة أخرى أن يظهر لمسته السحرية في خط الوسط إلى جانب نيكولو باريلا ومارسيلو بروزوفيتش.
استُقدم اللاعب التركي إلى صفوف انتر ليعوّض غياب الدانماركي كريستيان اريكسن، حيث تحوم الشكوك حول عودة الأخير بعد تعرّضه لنوبة قلبية خلال كأس أوروبا 2020.
وبدا تشالهانوغلو مرتاحاً جداً قميص الإنتر بعد انضمامه الى الفريق من الجار اللدود ميلان.
يستضيف يوفنتوس بقيادة المدرب الجديد - القديم ماسيميليانو أليجري نظيره إمبولي السبت في ظل تزايد الأحاديث حول رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وبدأ يوفنتوس اللقاء الأول من الموسم، الذي خرج منه بتعادل أشبه بخسارة أمام أودينيزي 2-2، بجلوس رونالدو على مقاعد البدلاء، وسط الحديث عن رغبته بالرحيل عن النادي الذي وصل إليه في صيف 2018 من ريال مدريد الإسباني قبل نهاية الشهر الحالي.
وسبق لرونالدو الذي توج الموسم الماضي هدافاً للدوري بـ29 هدفاً، أن غاب عن المباراة الاستعدادية الأخيرة ليوفنتوس ضد فريق الشباب، معززاً بذلك ما يشاع عن رغبته بالرحيل.
وبعدما تحدثت تقارير في الآونة الأخيرة عن رغبة المدرب الجديد-القديم لريال مدريد الإيطالي كارلو أنشيلوتي بإعادة رونالدو الى النادي الملكي، خرج الرجلان ببيان نفيا فيه ما يشاع لكن ابن الـ36 لاعباً لم يؤكد أنه باقٍ في يوفنتوس، وذلك تزامناً مع تقارير عن رغبته بالانضمام الى مانشستر سيتي الإنجليزي أو الالتحاق بغريمه السابق في برشلونة الإسباني النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي المنتقل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.
ولا تزال التكهنات تحوم حول مستقبل افضل لاعب في العالم خمس مرات وسط تقارير تشير الى انضمام مانشستر سيتي الإنجليزي الى قائمة المهتمين بالتعاقد معه.
وفي المباريات الأخرى، يتطلع ميلان الى تحقيق فوزه الثاني عندما يستضيف كالياري في سان سيرو الأحد، بينما يتطلع البرتغالي جوزيه مورينيو إلى مواصلة بدايته الجيدة مع روما عندما يواجه ساليرنيتانا.