عمرو عبيد (القاهرة)

 يستبعد الجميع إمكانية تعرض فريق أرسنال للهبوط إلى الدرجة الأدنى في الدوري الإنجليزي، حتى لو كانت بدايته الحالية هي الأسوأ، لكن الفرق التي هبطت في آخر 10 سنوات لم تسجل مثل هذه الانطلاقة أبداً، وهو ما يُهدد "الجانرز" بكابوس تاريخي قاتل.

 حيث قبع الفريق في قاع جدول "البريميرليج" بعد مرور 3 جولات، خسر فيها "المدفعجية" كل المباريات، ولم ينجح في تسجيل أي هدف ومزّق المنافسون شباكه بـ9 أهداف، ليصبح صاحب أسوأ خط هجوم وثاني أضعف خط دفاع في بداية "كارثية" للفريق اللندني.

وخلال العقد السابق، خرجت 4 فرق فقط بالرصيد "الصفري" في خانة النقاط بعد 3 جولات، لكنها في ذات الوقت لم تسجل هذا الحصاد الهزيل من فارق الأهداف، ليبقى أرسنال في ترتيب متأخر حتى بين من هبطوا بالفعل في السنوات الأخيرة.

ولم يحقق الثنائي الهابط في الموسم الماضي، فولهام وشيفيلد، أي فوز في تلك الجولات، وتكرر الأمر مع واتفورد عام 2020 بجانب بلاكبيرن في موسم 2011-2012، لكن الكل بلغ شباك منافسيه مرة واحدة على الأقل باستثناء شيفيلد، إلا أن مرماه استقبل 4 أهداف فقط.

 الطريف أن كارديف سيتي لم يُحرز أية أهداف هو الآخر في افتتاح "البريميرليج" بموسم 2018-2019، إلا أنه تلقى هدفين فقط خلال 3 مواجهات، بل حصد نقطتين من تعادلين سلبيين أمام نيوكاسل وهدرسفيلد، ومع ذلك هبط في النهاية إلى "الشامبيونشيب".

 فريقان فقط من الهابطين في العقد الأخير استقبلا عدد أهداف أكبر من "الجانرز" مع بداية الدوري، وهما فولهام في النسخة السابقة الذي اهتزت شباكه 10 مرات لكنه سجل 3 أهداف، وتلقى وست بروميتش 11 هدفاً مقابل إحراز 5 أهداف وجمع نقطة من تعادل وحيد.

 في حين اهتزت شباك كوينز بارك في موسم 2012-2013 وهدرسفيلد تاون عام 2019 بـ9 أهداف مثل أرسنال، لكن الأول سجل مرتين وأحرز الثاني هدفاً واحداً والأهم أن كليهما حصد نقطة واحدة من تعادل في أول 3 مباريات.

 وإذا كان فولهام قد تذيل جدول الترتيب هو الآخر في الموسم الماضي مثل واتفورد عام 2020، فإن حصادهما الرقمي جاء أفضل قليلاً من "المدفعجية"، بينما احتل بيرنلي المركز الأخير في موسم 2014-2015 برصيد نقطة بعد تعادله مع مانشستر يونايتد في افتتاح البطولة.

 والمثير للجدل أن 6 فرق هبطت في السنوات الماضية نجحت على الأقل في تحقيق تعادل واحد خلال أول 3 جولات من "البريميرليج"، وحصد فريقان تعادلين بينما سجلت 6 فرق أخرى انتصاراً واحداً على الأقل في بداية المسابقة.

 وربما يثير الأمر المزيد من الدهشة عند معرفة أن وولفرهامبتون في موسم 2011-2012، ووست بروميتش عام 2018 لم يتلقيا أية هزيمة في أول 3 مباريات، وحصد كلاهما 7 نقاط بعد انتصارين وتعادل واهتزت شباكهما مرة واحدة فقط، ومع ذلك احتلا المركز الأخير بجدول الترتيب في نهاية المسابقة.

 10 فرق هبطت إلى الدرجة الأدنى في ختام الموسم الإنجليزي في السنوات الأخيرة رغم البداية الجيدة، التي تراوح فيها حصادها النقطي بين 4 و6 نقاط، وكان أبرزها هال سيتي بانتصارين مقابل فوز وتعادلين لـ ميدلسبروه في نسخة 2016-2017.

 ويبقى ريدينج الذي هبط في نهاية موسم 2012-2013 "حالة خاصة جداً" تعكس الوضع المتردي الحالي لأرسنال، حيث لعب "البسكويت" وقتها مباراتين فقط خلال أول 3 جولات، وجمع نقطة من تعادل واحد وسجل 3 أهداف ليحتل المركز الـ16!