أبوظبي (الاتحاد)

 تباشر مجموعة مميزة من اللاعبين الصغار الموهوبين من خريجي مدارس السيتي لكرة القدم في الدولة تدريباتهم في مناطق مختلفة من العالم مع انطلاقة الموسم الكروي الجديد، ويتضمن ذلك شقيقين انتقلا مؤخراً من أبوظبي إلى مدينة مانشستر، حيث يتابع أحدهما تدريباته لدى فريق مانشستر سيتي، فيما انضم الشقيق الآخر إلى فريق مانشستر يونايتد.
كما يستعد لاعب صغير آخر لانطلاقة الموسم مع فريق فالنسيا في إسبانيا، فيما يشارك ناشئ آخر مع فريق بورتو في البرتغال، ويكتمل العقد الأوروبي مع اللاعب إسحق براون الذي يشارك مع فريق أتلانتا في إيطاليا. أما على الصعيد المحلي، فينضم اللاعب عبدالله راشد إلى صفوف فريق العين، كما لفت انتباه كاشفي المواهب في المنتخب الوطني.
وعن طريق برنامج اللاعب الموهوب، تتيح مدارس السيتي لكرة القدم منصة لأصحاب المواهب العالية والأداء المميز لتطوير مهاراتهم الكروية الشاملة تحت إشراف نخبة من المدربين الخبراء، كما يتضمن البرنامج عناصر إضافية تندرج ضمن إطار البرنامج التدربيي خلال الموسم، وتشمل تمرينات القوة، واللياقة البدنية، وتحليل الأداء، وخطط التطوير الشخصية، مما يتيح للاعبين الصغار أفضل الفرص لتطوير إمكاناتهم وصقل مواهبهم.
ويثق إسحق براون بأن المعارف والقدرات التي طورها لدى مدارس السيتي لكرة القدم في الإمارات ستساعده بشكل كبير في مسيرته مع فريق أتلانتا، حيث يسعى لترك بصمة هناك.
وقال براون: «تعلمت الكثير من الأمور الهامة للغاية لدى مدارس السيتي لكرة القدم، حيث تمكنت من تطوير قدراتي التكنيكية والتكتيكية والبدنية والذهنية. يركز البرنامج التدريبي على هذه المحاور الأربعة التي تعد ركائز رياضة كرة القدم».
وتابع: «طورت قدراتي الكروية الحالية بفضل مدارس السيتي لكرة القدم، فمن هناك كانت بداية رحلتي مع رياضة كرة القدم. ويركز برنامج اللاعب الموهوب الذي كنت في صفوفه بشكل إضافي على هذه المحاور. استمتعت كثيراً أثناء مسيرتي مع مدارس السيتي، فقد وفروا لي سبل النجاح والتطوير. أقيم حالياً في إيطاليا بعد مشاركتي في العديد من الاختبارات الكروية لدى نخبة من الفرق. وأتوجه بالشكر على التدريب الذي وفرته مدارس السيتي لي، وجميع الإرشادات والنصائح التي قدمها المدربون».