الرباط (أ ف ب) 

حسم منتخب المغرب القمة العربية مع ضيفه السوداني، في الجولة الأولى من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، بفوزه عليه 2-صفر، ضمن منافسات المجموعة التاسعة، فيما استهلت الجزائر بطلة أفريقيا مشوارها باكتساح ضيفتها جيبوتي 8-صفر، بينها رباعية «سوبر هاتريك» لإسلام سليماني.
على ملعب «الأمير مولاي عبدالله» في الرباط، وضمن منافسات المجموعة التاسعة، غاب عن تشكيلة المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش، نجم تشيلسي وبطل دوري أبطال أوروبا حكيم زياش بسبب خلاف بينهما.
وخاض البوسني اللقاء بتشكيلة عوّل فيها على قوته الضاربة بوجود ثنائي إشبيلية الإسباني الحارس ياسين بونو، والمهاجم يوسف النصيري، وظهير باريس سان جيرمان الفرنسي أشرف حكيمي، ولاعب وسط بنفيكا عادل تاعرابت.
في المقابل اعتمد المدرب الفرنسي لمنتخب السودان هوبير فيلود على تشكيلته الاعتيادية التي غالبية عناصرها من قطبي العاصمة الخرطوم الهلال والمريخ، ولا سيما الحارس علي بوعشرين، وثلاثي الهجوم أطهر الطاهر وأبوعقلة عبدالله ورأس الحربة محمد عبد الرحمن، وافتقد فيلود الى جهود مهاجمه الآخر سيف تيري بسبب الإصابة.
واحتاج منتخب «أسود الأطلس» إلى عشر دقائق فقط ليفتتح التسجيل، عندما أرسل غانم سايس كرة عرضية الى أمام مرمى «صقور الجديان»، فأخطأ المدافع أمير كمال وهيأها أمام مدافع رين الفرنسي نايف أكرد الذي تابعها بيسراه قوية إلى الشباك.
وواصل المغاربة سيطرتهم، وأهدروا العديد من الفرص، ولا سيما عبر تاعرابت والنصيري، في حسن أغلق المنتخب السوداني منطقته، واعتمد على استراتيجية المرتدات السريعة التي أجادها في تصفيات كأس الأمم الأفريقية.
وأحكم المنتخب المغربي سيطرته في الشوط الثاني على المجريات، وتمكن من تعزيز تقدمه عندما تسلم لاعب وسط كوينز بارك رينجرز إلياس الشاعر الكرة عن الجهة اليمنى، وسددها قوية حولها أبو عقلة عبدالله برأسه بالخطأ في مرمى بلاده.
وضمن المجموعة الأولى، قاد لاعب ليون الفرنسي إسلام سليماني منتخب «ثعالب الصحراء» إلى اكتساح ضيفه منتخب جيبوتي في قمة عربية أيضاً 8-صفر استضافها ملعب «مصطفى تشاكر» في مدينة بليدة كان نصيبه منها رباعية.
وتابع منتخب الجزائر مسيرته الخالية من الخسارة للمباراة الثامنة والعشرين على التوالي، وهو رقم قياسي أفريقي، والذي حمله سابقاً منتخب كوت ديفوار برصيد 26 مباراة بلا هزيمة بين عامي 2011 حتى 2013.
ودفع مدرب «الخضر» جمال بلماضي بتشكيلته الأساسية كاملة، وكان أبرز عناصرها مدافع فياريال الإسباني عيسى مندي، وإلى جانبه لاعب بوروسيا مونشنجلادباخ رامي بنسبعيني، وفي الوسط لاعب ميلان الإيطالي إسماعيل بن ناصر وفي الهجوم لاعب ليون الفرنسي إسلام سليماني، ونجم مانشستر سيتي رياض محرز ولاعب السد القطري بغداد بونجاح.
وجاءت المباراة من طرف واحد، حيث سيطر المنتخب الجزائري على نحو كامل، وتأثر المنتخب الضيف بالنقص العددي منذ منتصف الشوط الأول بعد طرد المدافع محمد يوسف باتيو في الدقيقة 23.
وسجل سليماني رباعية «5، 25 من ركلة جزاء، 46 و53»، ورامي بنسبعيني (26) وبغداد بونجاح «40 من ركلة جزاء» ومحرز «67» ورامي زروقي «69».
وبات سليماني «33 عاماً» ثاني أفضل هداف في تاريخ المنتخب الجزائري، بعدما رفع رصيده من الأهداف الدولية الى 35 في 35 مباراة، ويتخلف بفارق هدف واحد عن الهداف التاريخي لمنتخب «الخضر» عبد الحفيظ تاسفاوت «36 هدفاً في 80 مباراة دولية».
وفي المجموعة عينها، استهل منتخب بوركينا فاسو التصفيات بفوز على مضيفه النيجر 2-صفر في منافسات المجموعة الأولى.
انتظرت بوركينا فاسو الشوط الثاني لحسم النقاط الثلاث، بعدما افتتح مهاجم شاختار دانيتسك الأوكراني لاسينا تراوري التسجيل في الدقيقة 76 من ركلة جزاء، قبل أن يضيف مهاجم أخمت غروزني الروسي محمد كانوتيه الثاني بعد أربع دقائق.
وحذت بنين حذو بوركينا فاسو بفوزها خارج أرضها على مدغشقر 1-صفر، سجله مهاجم بريست الفرنسي ستيف موني في الدقيقة 22.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادلت جمهورية الكونغو مع ضيفتها تنزانيا 1-1.
وفي المجموعة الخامسة، انتهى لقاء كينيا وأوغندا بالتعادل السلبي.
وفي المجموعة الثامنة، تعادلت ناميبيا على أرضها مع الكونغو 1-1. وكان بطل اللقاء قلب الدفاع الناميبي فتونوافي تشارلز هامبيرا الذي افتتح التسجيل لمنتخب بلاده في الدقيقة 24، قبل أن يهدي التعادل للضيف في الدقيقة 57 بهدف عكسي في مرماه.
وكانت السنغال، وصيفة أفريقيا 2019، استهلت مشوارها بفوز ثمين على ضيفتها توجو 2-صفر من منافسات المجموعة ذاتها.
وتشهد المرحلة الثانية من التصفيات مشاركة 40 منتخباً وزعت على 10 مجموعات من أربعة منتخبات تلعب فيما بينها جولات ذهاب وإياب، وتتأهل المنتخبات العشرة المتصدرة إلى الدور النهائي، حيث سيتم تحديد المواجهات الخمس التي تلعب بنظام الذهاب والإياب، ويتأهل الفائزون الخمسة مباشرة إلى مونديال 2022.