أنور إبراهيم (القاهرة)
رغم الآمال العريضة التي كان يعلقها النجم البوسني ميراليم بيانيتش على انضمامه إلى برشلونة الإسباني، إلا إنه اصطدم بالواقع على الأرض، ووجد نفسه طوال الموسم الماضي، بعيداً عن التشكيلة الأساسية، وأحياناً خارج القائمة تماماً، ما اضطره إلى الموافقة على قرار إعارته لنادي بيسكتاش التركي حتى «صيف 2022»، بعد أن وجد نفسه خارج حسابات الهولندي رونالد كومان المدير الفني الذي لم يشركه في أي مباراة من المباريات الثلاث التي لعبها الفريق في الدوري الإسباني «الليجا» هذا الموسم.
وفي حديث طويل لصحيفة ماركا، أبدى بيانيتش «31 عاماً» استياءه الشديد من أسلوب تعامل كومان معه، طوال فترة وجوده في «الكامب نو»، وقال: هذا المدرب لم يحمل لي أي قدر من الاحترام، والغريب أنه لم يقدم أي تفسير مفهوم أو حقيقي، لعدم مشاركتي في المباريات أو لقلة الدقائق التي ألعبها. 

وأضاف بيانيتش الذي لعب لأندية ليون وروما ويوفنتوس وتألق فيها جميعاً: لم أندم قط على اللعب لـ «البارسا»، ولكني سعيد لأنني لن أتعامل مجدداً مع هذا المدرب، ووافقت على الفور على الإعارة للنادي التركي، حتى لا أظل حبيساً لهذا الوضع الغريب.
وأخذ بيانيتش على كومان تجاهله التام له، وعدم محاولته الاتصال به، وقال: إذا كان هناك شخص ما لا يحترمني في النادي فهو المدرب، ومن الصعب أن أفهم سبب هذا الموقف تجاهي، وعندما كنت أذهب إليه لكي أستفسر عما إذا كنت ارتكبت خطأ ما، كان يقول لي: لا.. إنها عملية المداورة بين اللاعبين، ولكنه للأسف كان يتركني خارج قائمة الفريق، إنه مدرب غريب جداً.
الأخطر من ذلك - والكلام على لسان بيانيتش - أنه لا يحمل احتراماً كافياً للمجموعة كلها، فأحياناً يطلب من الذين لم يشاركوا في المباراة، أن يتدربوا جيداً، من دون أدنى محاولة منه لرؤيتهم حتي يقف على حقيقة مستواهم، فكيف يكون لدينا دافع أو حافز؟!
ولم يهاجم بيانيتش في حديثه النادي «الكتالوني» أبداً، وإنما تحدث عن نفسه قليلاً بقوله: أقاتل طوال مسيرتي الكروية، وعندي طموح كبير، وروح قتالية عالية، ووصلت إلى مستوى أهلني للعب على أعلى مستوى احترافي في ليون وروما ويوفنتوس، وجئت إلى برشلونة وأنا في أفضل حال، وأدرك جيداً أنني قادر على اللعب لهذا الفريق، ولكن المدرب لم يمنحني الفرصة لإثبات جدارتي.