عمرو عبيد (القاهرة)


يزاحم تشيلسي منافسه مانشستر يونايتد على قمة «البريميرليج»، بعد تحقيق الانتصار على أستون فيلا في الجولة الرابعة، الذي منحه الفوز رقم 600 في تاريخ البطولة، ليلاحق «الشياطين» أيضاً في هذه القائمة النادرة، التي قد ينضم إليها «عملاقان» آخران هذا الموسم، ولا يزال مانشستر يونايتد منفرداً بصدارة تلك القائمة التاريخية، بعدما حقق حتى الآن 690 فوزاً في «البريميرليج» منذ انطلاقه عام 1992.
وبالتأكيد سيصل «الشياطين» إلى رقم قياسي جديد فور تسجيله 10 انتصارات أخرى في الموسم الحالي ليبلغ الفوز رقم 700!
تشيلسي أصبح ثاني فريق إنجليزي يصل إلى حصاد 600 فوز، بعدما سبقه «عملاق أولد ترافورد» إلى ذلك قبل 4 مواسم، عندما تغلّب على ميدلسبروه 3-1 في المباراة التي جمعت بينهما في مارس عام 2017، ومن المتوقع أن يشهد الموسم الحالي دخول «عملاقين» آخرين تلك القائمة الخاصة، حيث سيكون أرسنال الأقرب لذلك، رغم كل المعاناة التي يعيشها حالياً، إذ يبتعد بفارق فوزين فقط بعدما حصد انتصاره رقم 598 أمام نورويتش في الجولة الحالية ليبتعد مؤقتاً عن «مثلث الهبوط».
ليفربول سيكون على موعد هو الآخر مع تجاوز الـ600 فوز، حال تحقيقه 17 انتصاراً جديداً في النسخة الجارية، رُبما تبدأ أمام ليدز، إذ أنه يملك قبل هذه المواجهة 583 فوزاً محتلاً المرتبة الرابعة في الجدول التاريخي لـ«البريميرليج»، ولا يُعد وضع «البلوز» الرائع غريباً رغم عراقة وتاريخ الألقاب التي حصدها «المدفعجية» و«الريدز»، لأن كليهما لم يتمكن من مجاراة الفريق اللندني الذي تُوّج 5 مرات منذ انطلاق البطولة في ثوبها الجديد، مقابل 3 لأرسنال ولقب وحيد لليفربول قبل عامين فقط!
ويحتل توتنهام هوتسبير الترتيب الخامس بين «الستة الكبار»، بعدما حقق 483 فوزاً خلال 1118 مباراة، والطريف أنه تلقّى هذا الأسبوع الهزيمة للمرة 359 في تاريخه، علماً بأنه لم يحقق لقب «البريميرليج» أبداً مكتفياً بحصد الدوري بنظامه القديم مرتين عامي 1951 و1961، وصحيح أن مانشستر سيتي بلغ في تلك الجولة انتصاره رقم 447 في البطولة، إلا أنه حقق ذلك خلال 928 مباراة فقط بنسبة نجاح بلغت 48.2%، حيث تعرض للهبوط إلى الدرجات الأدنى، مبتعداً عن الأضواء في 5 مواسم بين نهاية التسعينيات ومطلع القرن الحالي.
«السيتي» حقق قفزة هائلة تحت قيادة الإدارة الإماراتية منذ العقد السابق، لينتزع 5 ألقاب مستحقة كان آخرها في الموسم الماضي، ونجح في الفوز بـ261 مباراة منذ نسخة 2011-2012، بينها 32 انتصاراً في موسم 2017-2018 الذي جمع خلاله 100 نقطة، أما ليستر سيتي، صاحب «معجزة 2015-2016»، فيحتل المركز 14 في قائمة الأكثر فوزاً في تاريخ «البريميرليج» بإجمالي 197 انتصاراً فقط من إجمالي 578 مباراة، بعدما لعب 14 موسماً في الدرجات الأقل، ونجح في حصد اللقب التاريخي بعد موسمين فقط من صعوده، ويُعد بلاكبيرن «سابع الكبار» الذين توّجوا بلقب «البريميرليج» عندما فاز بلقب نسخة 1994-1995، ووقتها حقق 27 انتصاراً من إجمالي 262 له عبر تاريخ البطولة التي ابتعد عنها منذ موسم 2011-2012، ولم يتمكن من العودة إليها حتى الآن.