محمد سيد أحمد (أبوظبي)


يستعيد الوحدة جهود خليل إبراهيم وعمر خربين أمام الشارقة يوم الثلاثاء المقبل، ضمن دور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بينما يفقد قائده إسماعيل مطر ولاعبه الشاب عبدالله حمد، للإيقاف من مرحلة المجموعات، وعبدالله الكربي للإصابة.
وتأهل «العنابي» إلى الدور الثاني وصيفاً في المجموعة الخامسة، وبأكبر عدد من النقاط في تاريخ مشاركاته، فضلاً عن حصده 4 انتصارات متتالية، بعد خسارته 4 نقاط في أول جولتين.
ويغادر الوحدة إلى «الإمارة الباسمة»، اليوم، عقب الحصة التدريبية المسائية، استعداداً لخوض اللقاء، الذي يحشد فيه المدرب الهولندي تين كات كل أوراقه الرابحة، بحثاً عن العبور إلى ربع النهائي، ومواصلة المشوار الناجح في البطولة القارية.
وتضم قائمة الوحدة التي أرسلها الأسبوع الماضي من اللاعبين الأجانب، الكوري الجنوبي لي ميونج، والإسباني خوسيه أنخيل، والسوري عمر خربين، والبرازيلي جواو بيدرو، بجانب بقية عناصر الفريق من المواطنين، الذين اكتسبوا خبرات كبيرة في البطولة من خلال المشاركات المتكررة.
وأكد عبد السلام جمعة مشرف فريق الوحدة، أن «العنابي» في كامل جاهزيته لخوض المباراة، واستعاد العناصر التي غابت عن لقاء خورفكان الأخير في الدوري، مشيراً إلى أن المواجهة ستكون قوية، ونأمل أن نحقق المطلوب، ونعبر إلى المرحلة التالية.
وقال: عناصر «العنبي» لديهم الرغبة والإصرار لمواصلة المشوار الناجح في دوري الأبطال هذا العام، وندرك أن المنافس يملك الطموح نفسه، ومن هنا تأتي قوة المباراة، خاصة أن الطرفين يضمان عناصر جيدة، ودوري الأبطال بطولة مختلفة، ولدينا الثقة بأن الوحدة سيكون حاضراً بصورة جيدة في اللقاء الذي نأمل أن نعود منه بـ «العلامة الكاملة».
وأضاف: ليس لدينا أي نقص في الفريق، باستثناء إسماعيل مطر وعبدالله حمد الموقفين، وبقية العناصر جاهزة، بما فيها خربين وخليل وعبدالله الكربي.