القاهرة (أ ف ب)

 شدَّد البرتغالي كارلوس كيروش المدرب الجديد للمنتخب المصري لكرة القدم، على ضرورة البدء في العمل من أجل تحقيق حلم التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022.

 وقال كيروش في مؤتمر صحفي لتقديمه إلى وسائل الإعلام عقب تعاقده مع الاتحاد المصري: مشوار التأهل للمونديال ليس مفروشاً بالورود، لدينا محطات صعبة لتحقيق هذا الحلم، وعلينا أن نصمت ونبدأ بالعمل، وأن يضع كل أعضاء منظومة كرة القدم في مصر تحقيق حلم واحد: التأهل لكأس العالم".

 وأضاف أن الجهاز الفني سيقدم أقصى جهد لتطوير أداء المنتخب وتحقيق الفوز في المباريات المقبلة. وتابع كيروش الذي خلف حسام البدري المقال من منصبه في السادس من سبتمبر الحالي غداة التعادل مع الجابون 1-1 في فرانسفيل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة التي تضم ليبيا وأنجولا: لدينا القدرة على أن نكون الأفضل أمام المنتخب الليبي، ولا داعي للخوف من أي منتخب، وهذه هي المرة الأخيرة التي سنتحدث فيها عن الخوف، نحترم كل المنتخبات لكن لا نخشاها.

 واكد كيروش أنه لا يرى أن هناك أزمة في خوض مباراة ليبيا في الجولة الرابعة على ملعب من النجيل الصناعي: وسنسعى لتحقيق الفوز في القاهرة وطرابلس، سواء على ملعب من النجيل الصناعي أو ملعب رملي، لابد أن نفوز، لا أعذار، ولا أعتبرها مشكلة خاصة أن منتخب ليبيا سيخوض مباراته أمامنا في القاهرة على ملعب من النجيل الطبيعي.

 وأردف قائلاً: علينا إثبات أن الفوارق كبيرة مع ليبيا أو أي منتخب آخر على أرض الملعب، مشيراً إلى ضرورة التحضير الجيد للمباراة المقبلة، لتقديم أداء مميز، وتحقيق الفوز.

 وأبدى كيروش سعادته بتدريب الفراعنة، معرباً عن تقديره للاتحاد المصري للعبة على الثقة ومنحه فرصة أن يكون جزءًا من أسرة كرة القدم المصرية، ويقاتل لتحقيق حلم المصريين بالتأهل لكأس العالم قطر 2022.

 وجدد كيروش شعوره بفخر شديد لأنه يدرب منتخبا "فاز بأمم أفريقيا سبع مرات وشارك في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات" (1934 و1990 و2018)، مشدداً على ضرورة العمل باجتهاد خلال المرحلة المقبلة، سعياً للحفاظ على هذا التاريخ العريق لمنتخب الفراعنة، وتحقيق طموحات الجماهير المصرية، وحتى تفخر بنا الأجيال السابقة مثلما أنتم فخورون بما حققوه من إنجازات".

 يذكر أنها المهمة التدريبية الأولى لكيروش منذ تنحيه بالتراضي في ديسمبر الماضي عن تدريب المنتخب الكولومبي الذي تولى قيادته في فبراير 2019، إثر خسارتين في تصفيات أميركا الجنوبية للمونديال.

 وسبق لكيروش أن كان مساعداً للسير أليكس فيرجسون في صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي على فترتين (2002-2003 ثم 2004-2008). 

 وأشرف أيضاً على تدريب سبورتينج البرتغالي (1993-1996)، ريال مدريد الإسباني (2003-2004)، ومنتخب البرتغال (1991-1993 ثم 2008-2010)، ومنتخبات الإمارات (1997-99)، جنوب أفريقيا (2000-2002) وإيران (2011-2019).

 ويتصدر منتخب ليبيا المجموعة السادسة برصيد ست نقاط من فوزين متتاليين بفارق نقطتين أمام مصر، التي تغلبت على أنجولا بصعوبة 1-صفر في الجولة الأولى وأفلتت من الخسارة أمام مضيفتها الجابون، بعدما أدرك لها مهاجم جلطة سراي التركي مصطفى محمد التعادل في الدقيقة الأخيرة.

 وتحتل الجابون المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، وأنجولا المركز الأخير من دون رصيد. ويلتقي منتخب مصر نظيره الليبي يومي 9 و12 أكتوبر المقبل في الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات.