دبي (الاتحاد)
 في خطوة عملية لتفعيل منظومة العمل الرياضي التي أعلنت عنها مؤخراً تحت عنوان «الحوكمة والشراكة والإنجاز»، أطلقت الهيئة العامة للرياضة «منصة الإمارات لقادة المستقبل الرياضي»، بهدف استقطاب الخبرات الوطنية والشابة وتمكينهم بمختلف المواقع الإدارية والفنية في الاتحادات الرياضية كخطوة أولية للوصول إلى الاتحادات القارية والدولية.ويأتي إطلاق المنصة تماشياً مع توجهات الهيئة نحو القيام بخطوات علمية مدروسة هدفها الرئيس دعم القطاع الرياضي بكوادر وطنية قادرة على قيادة دفة الجهات الرياضية بكفاءة عالية وتحقيق مبدأ الحوكمة بمفهومه الشامل.

وفي هذا السياق، قال معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة: «تتيح منصة الإمارات لقادة المستقبل الرياضي الفرصة لاستقطاب واحتضان الكوادر المميزة في التخصصات الرياضية المختلفة، وهي تشكل إضافة جديدة في مسيرة استشراف المستقبل وفق الاستراتيجية التي تنتهجها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة في إعداد التصورات اللازمة لتوفير الحلول والممكنات المستقبلية لكل القطاعات». وأضاف معاليه: «المنصة ترجمة عملية لمبداً تعزيز الحكومة أحد الركائز الثلاث التي تقوم عليها استراتيجية عمل القطاع الرياضي للمرحلة المقبلة، وهي تتيح الفرصة للوصول إلى شريحة كبيرة من المهتمين بالعمل الرياضي، وضخ دماء جديدة من الكوادر البشرية المؤهلة والشابة مع تعزيز مشاركة المرأة في عملية صناعة القرار الرياضي. ولا شك بأن التركيز على الكوادر البشرية يأتي كأولوية رئيسية في مفاصل العمل الرياضي تعزز من مرونته وكفاءته وقدرته على مواكبة المتغيرات المتسارعة على مستوى العمل الإداري.

وعلى صعيد آخر، تعزز المنصة القدرة على التواصل مع أصحاب الخبرات والكفاءات التي عملت في المجال الرياضي لأعوام طويلة والاستفادة من تجربتها في تقديم المشورة والدعم في عملية اتخاذ وصناعة القرار». وثمّن معاليه جهود ومتابعة قيادتنا الرشيدة لمختلف مجريات العمل الرياضي، مما يؤكد على قيمة وأهمية الرياضة لمجتمع دولة الإمارات، مؤكداً أن المنصة الرقمية ستكون حلقة وصل دائمة لأصحاب الخبرات والتجارب المميزة الراغبين في مشاركة نجاحاتهم وإنجازاتهم من أجل التعرف عليهم عن قرب والاستفادة منهم في خدمة رياضة الوطن.

وأشار معاليه إلى حرص الهيئة العامة للرياضة على ترجمة الأفكار الإبداعية البناءة إلى مخرجات ونتائج ملموسة على أرض الواقع، والتي تستهدف في المقام الأول أبنائنا وبناتنا في مختلف مجالات العمل الرياضي، واصفاً المنصة الرقمية بالفرصة المميزة أمام جميع أبناء الوطن لبناء مستقبل واعد مروراً بكافة الخطوات المرحلية التي ستسهم في تنمية وتعزيز مستوى كوادرنا الوطنية بالقطاع الرياضي على أفضل نحو ممكن.

وتستقطب «منصة الإمارات لقادة المستقبل الرياضي» عبر موقعها على الأنترنت (https://gas.gov.ae/#/ar/future-sports-leaders) ثلاث فئات متنوعة تتمثل في الفئة المفتوحة وتتيح الفرصة للمتقدمين ممن يمتلكون خبرات وتجارب مميزة على الصعيدين الأكاديمي والرياضي تحميل سيرتهم الذاتية، وأي مستندات وشهادات داعمة في التخصصات الرياضية المختلفة، فيما تستهدف الفئة الثانية فئة الشباب، والفئة الثالثة التي تم تخصيصها للمرأة. ومن المقرر أن يستقبل فريق العمل المشرف على المنصة طلبات المتقدمين حيث سيتم تصنيف الطلبات وفقاً للفئات الثلاث المذكورة، بعد التأكد من استيفاء الشروط الأساسية المطلوبة والمتعارف عليها، على أن يتم تحديد لقاءات تعريفية عقب الانتهاء من اختيار المتقدمين.

يذكر بأن الهيئة قامت مؤخراً بالإعلان عن انطلاقة مرحلة جديدة في منظومة العمل بالقطاع الرياضي في الدولة تقوم على تنسيق الجهود بين جميع الشركاء الاستراتيجيين والاتحادات الرياضية، وأصحاب الخبرة والكفاءات وتوظيفها وفق صيغة عمل تشاركية هدفها تعزيز حضور ومكانة الرياضة الإماراتية على خارطة التنافسية العالمية. وتندرج المرحلة الجديدة ضمن رؤية الهيئة لصناعة مستقبل أفضل للرياضة الإماراتية، وتقوم على ركائز استراتيجية ثلاث هي: الحوكمة، والشراكة والإنجاز، والتي تم وضعها بناء على دراسة معمقة للواقع الرياضي هدفت إلى تحديد الفرص والتحديات ووضع أولويات العمل.