أنور إبراهيم (القاهرة)
استهل النرويجي الشاب إيرلينج هالاند (21 سنة) لاعب بروسيا دورتموند الألماني مغامرته الأوروبية في دوري الأبطال «الشامبيونزليج» منذ عامين و12يوماً فقط، ورغم ذلك لم يتوقف عن إبهار خبراء اللعبة بأهدافه الغزيرة في هذه البطولة التي يسيطر النجمان الكبيران كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على أرقامها القياسية عبر تاريخها، وبفارق كبير عن جميع النجوم الآخرين.

وحقق هالاند خلال 17 مباراة فقط، رقماً مرعباً من الأهداف إن دل على شيء، فإنما يدل على أنه سيكون من دون أدنى شك «الخليفة المنتظر» لرونالدو وميسي والقادر على تهديد عرشهما كأفضل لاعبين سجلا أرقاماً قياسية في هذه البطولة. هالاند، الذي بدأ مسيرته الاحترافية في نادي مولدي النرويجي، ثم انتقل منه إلى ريد بول سالزبورج النمساوي ومنه إلى فريقه الحالي بروسيا دورتموند، سجل 21 هدفاً في الـ 17 مباراة الأولى له في الشامبيونزليج، منها 8 أهداف في 6 مباريات مع فريق ريد بول، و13هدفاً في 11 مباراة مع دورتموند، وهو رقم خرافي إذا ما تمت مقارنته بالأرقام التي حققها كبار هدافي هذه البطولة في أول 17 مباراة لهم، إذ أن تاريخ هذه البطولة يشير إلى أن رونالدو لم يسجل سوى هدف واحد في أول 17 مباراة له فيها رغم أنه هدافها عبر تاريخها الطويل الذي بدأ منذ عام 1955، بينما سجل ليونيل ميسي 6 أهداف فقط، أي أن هالاند سجل بمفرده، ثلاثة أمثال ما سجلاه هما الاثنان في نفس عدد المباريات.

أما أقرب نجمين عالميين إلى حصيلة أهداف هالاند في أول 17 مباراة، فهما الفرنسي كريم بنزيمة والهولندي رود فان نستلروي؛ إذ سجل كل منهما 12هدفاً في أول 17مباراة في الشامبيونزليج. جدير بالذكر أن رونالدو يتصدر قائمة ترتيب هدافي هذه البطولة برصيد 136هدفاً (بهدفه في فياريال) يليه ميسي برصيد 121هدفاً (بهدفه في مانشستر سيتي) ثم البولندي روبرت ليفاندوفسكي لاعب بايرن ميونيخ في المركز الثالث برصيد 77هدفاً (بهدفيه في دينامو كييف) يليه كريم بنزيمة في المركز الرابع برصيد 72هدفاً (بهدفه في شيريف المولدوفي) ثم راؤول جونثاليس في المركز الخامس برصيد 71هدفاً.

وينفرد كريستيانو رونالدو بالرقم القياسي لعدد الأهداف في نسخة واحدة من البطولة وهو 17 هدفاً في بطولة 2014، وأقرب منافس له هو نفسه شخصياً برصيد 16هدفاً في نسخة 2016.