لندن(د ب أ)

قال بيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، إن التنافس مع ليفربول على أبرز الألقاب، يعد من دواعي الفخر لفريقه.

 وقضى مانشستر سيتي عدة أعوام، بل وعقوداً، في ظل جاره مانشستر يونايتد وليفربول قبل أن يحقق صعوداً سريعاً إلى قمة كرة القدم الإنجليزية، وذلك بعد انتقال ملكيته إلى أبوظبي في عام 2008.

وفي الأعوام الأخيرة، كان ليفربول هو المنافس الأبرز لمانشستر سيتي على الألقاب، وقد توج سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز ثلاث مرات خلال آخر أربعة مواسم، بينما فاز ليفربول باللقب مرة واحدة، لكنه توج أيضاً بلقب دوري أبطال أوروبا خلال هذه الفترة.

 وتجدد الصراع من جديد بين الفريقين، وتترقب الجماهير منافسة مثيرة، عندما يلتقيان على ملعب «أنفيلد» معقل فريق ليفربول غداً الأحد في المرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي.

 وقال جوارديولا الذي قاد مانشستر سيتي لإحراز ثمانية ألقاب كبيرة منذ تولي تدريب الفريق في عام 2016: بالنسبة لنا، هو من دواعي الفخر أن يكون ليفربول منافساً لنا.

 وأضاف: منذ عقود، لم نكن منافسين لهم. لأعوام عديدة حاولنا التنافس مع هذا النادي الأسطوري، وهذا التنافس شرف لنا. وأتمنى أن يكون الأمر كذلك بالنسبة لهم. وتابع جوارديولا في التصريحات التي نشرتها وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا»: هذا يعني أننا نتنافس مع أحد الفرق التاريخية في إنجلترا إلى جانب مانشيتر يونايتد، وهذا شيء رائع بالنسبة لنا.

وقبل مباراة الغد، يحتل مانشستر سيتي المركز الثاني في الدوري بفارق نقطة واحدة خلف ليفربول المتصدر، والذي لم يتلق أي هزيمة في الدوري حتى الآن، حيث حقق أربعة انتصارات مقابل تعادلين، بينما حقق سيتي أربعة انتصارات مقابل هزيمة واحدة وتعادل واحد.