أنور إبراهيم (القاهرة)


يمثل خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني «الليجا» مصالح وأهداف الكرة الإسبانية، ويدافع عنها، مؤكداً أنها لن تتأثر برحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مثلما لم تتأثر من قبل برحيل نجوم كثيرين آخرين، مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو، أو البرازيلي نيمار دا سليفا، وغيرهما على مر تاريخها. 

وتحدث تيباس خلال حفل تقديم سفراء «الليجا» عن الأندية الإسبانية، وخص ريال مدريد ببعض كلمات الإشادة لسياسته المالية الحكيمة خلال السنوات العشر الأخيرة، كما تحدث عن المنافسة الضارية على لقب «الليجا» بين أكثر من فريق وليس الريال وأتلتيكو مدريد وبرشلونة وحدهم. 

وقال تيباس: لا شك أن ميسي كان نجماً «سوبر» في «الليجا»، إلا إنني لا أعتقد أن رحيله أفقد الدوري الإسباني جاذبيته، بل على العكس، فما زال هناك الكثير من النجوم الذين يتألقون فيه مثل كريم بنزيمة وسواريز وفينسيوس وأنسو فاتي وغيرهم كثيرون. 

وأضاف: يُطرح علينا هذا التساؤل دائماً، عند رحيل نجم كبير مثل رونالدو أو نيمار، لدرجة أنني تكوّن لدي انطباع بأن العالم سينتهي برحيل هؤلاء عن إسبانيا «قالها مندهشاً». 

وأكد تيباس أن الكرة الإسبانية تتطور وتتقدم وتسبق الكثير من الدول الأوروبية الأخرى، وقال: ليعرف الجميع أن «الليجا» فوق جميع اللاعبين، حتى وإن كنت بالطبع أحب أن يوجد بها نجوم كبار مثل ميسي ومدربون رائعون مثل جوارديولا ومورينيو، ولكنه استدرك قائلاً: لا ينبغي أن نتشبث بضرورة وجود لاعبين نجوم مثل كيليان مبابي وإيرلينج هالاند في بطولتنا، فالدوري الإنجليزي على سبيل المثال ظل 10 سنوات، من دون أن يحصل أي لاعب فيه على جائزة الكرة الذهبية، رغم أن هذه السنوات العشر شهدت قمة توهجه وتطوره. 

وأضاف: لا تقلقوا.. اللاعبون الجيدون سيأتون إلى الدوري الإسباني، ولكنهم ليسوا السبب الوحيد لتطور «الليجا» أو لكونها البطولة الأفضل.
وعن الهزيمة الأخيرة لريال مدريد من فريق شيريف المولدوفي بدوري الأبطال «الشامبيونزليج»، قال تيباس: مجرد كبوة تحدث لأكبر الفرق وأعرقها، ولكنها لا ينبغي أن تنسينا ما حققه هذا النادي على مستوى الاستقرار المالي والاقتصادي لسنوات، وأنا على يقين بأن الريال سيتأهل للدور التالي للبطولة.
ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان أتليتكو مدريد بطل النسخة الماضية لـ «الليجا»، قادراً على الاحتفاظ بلقبه، قال تيباس: ولِمَ لا.. ولكنه استدرك قائلاً: هناك أيضاً بخلاف الريال وبرشلونة أندية ريال سوسيداد وإشبيلية وفياريال وكلها أندية متقاربة في المستوى، ويمكن لأي منها أن يحرز اللقب، وبالمناسبة عدم حصول الريال أو البارسا أو الأتليتي على اللقب لا يعني أن هناك أزمة في هذه المسابقة، بل على العكس يؤكد قوتها.