أنور إبراهيم (القاهرة)


التزم النجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، الصمت منذ بضعة أشهر، ولم يتحدث عن مستقبله، ثم جاء اليوم الذي يخرج فيه عن صمته، ليؤكد أنه طلب مغادرة النادي الباريسي في نهاية يوليو المقبل.
وقال مبابي في حديث لأحد البرامج الرياضية بشبكة راديو مونت كارلو سبورت يذاع غداً «الثلاثاء» إنه أبلغ بالفعل مسؤولي سان جيرمان بأنه يريد الرحيل في الصيف المقبل.
وأقل ما يمكن قوله بشأن هذا الإعلان من جانب مبابي، إنه سيسعد أجهزة الإعلام الإسبانية ونادي ريال مدريد الذي يدرك جيداً إن مبابي متمسك باللعب له مهما كان الثمن.
واعترف مبابي لمقدم البرامج الفرنسي الشهير جيرومي روتان، بأنه ينوي فعلاً مغادرة النادي الباريسي، بعد أن رفض أكثر من عرض لتمديد عقده. 

وقال مبابي: طلبت الرحيل لأنه من اللحظة التي أعلنت فيها عدم رغبتي في تجديد عقدي، كنت أبعث إشارة لمسؤولي النادي لكي تتاح لهم الفرصة للحصول على مقابل مادي مجزٍ لرحيلي، وحتى يمكن للنادي أن يجد بديلاً من طراز عالمي بدلاً مني ومبكراً.
وأضاف بطل العالم المتوج بمونديال روسيا 2018 مع منتخب «الديوك»: النادي قدم لي الكثير، وكنت دائماً سعيداً خلال السنوات الأربع التي أمضيتها هنا، ولكن قررت الرحيل وقلتها مبكراً جداً. 

وتابع صاحب القميص رقم 7 الشهير، قائلاً: التزمت بكلمتي في مواجهة رفض النادي بيعي، واستأنفت الموسم الجديد إلى جانب نيمار وليونيل ميسي.
واعترف مبابي بأن بعض تصريحات رئيس النادي والبرازيلي ليوناردو المدير الرياضي، للصحفيين لم تعجبه، لأنهما نظرا إليه في هذه التصريحات على إنه «مرتزقة». 

وقال مبابي : الناس قالوا إنني رفضت 6 أو7 عروض لتجديد عقدي، وإنني لم أعد أرغب في الحديث مع ليوناردو، وهذا كلام غير حقيقي بالمرة، موقفي واضح وضوح الشمس، قلت إنني أريد الرحيل وقلته مبكراً جداً، في نهاية يوليو الماضي، وليس بنهاية أغسطس، حيث يغلق «الميركاتو الصيفي»، أي إنني فعلت ذلك قبل شهر كامل من غلق سوق الانتقالات.
وعلقت شبكة راديو مونت كارلو سبورت على كلام مبابي بقولها: هكذا سيكون من الصعب إيجاد التأثير المتبادل بين ثلاثي «MNM» على أرض الملعب، لأن ما قاله مبابي سيكون بمثابة سكب النار على الزيت، وعلى أية حال يبدو إن مستقبل بطل العالم الشاب لن يستمر رسمياً في العاصمة الفرنسية في يونيو المقبل.