أنور إبراهيم (القاهرة)


أدلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان الجديد بحوار طويل وحصري لمجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية تنشره في عددها الصادر يوم السبت المقبل. 

وعلى سبيل التشويق، حرصت المجلة من خلال الصحفي الفرنسي فلوران تورشي الذي أجرى الحوار مع «البرغوث» على نشر غلاف المجلة على صفحات «السوشيال ميديا»، وهي تحمل صورة كبيرة لميسي وعنواناً يقول: أنا لم أخطئ.
ويعتبر هذا الحوار الطويل، هو أول حوار يدلي به ميسي منذ رحيله عن برشلونة الصيف الماضي، وانتقاله للنادي الباريسي. 

وذكرت شبكة راديو مونت كارلو سبورت التي نشرت الغلاف عبر موقعها الإلكتروني إن جملة: أنا لم أخطئ المطبوعة على غلاف المجلة، تحمل الكثير من المعاني، وتجيب على سؤال: لماذا رحل ميسي من برشلونة ولماذا اختار سان جيرمان، وأسباب استحالة توقيعه لعقد جديد مع «البارسا».
وتوقعت الشبكة أن يتضمن الحوار أيضاً الحديث عن بطولة كوبا أميركا التي فاز منتخب الأرجنتين بكأسها، تحت قيادة ميسي، والتي قد تقربه من الفوز بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها المجلة كل عام لأفضل لاعب في العالم. 

وتوقعت الشبكة أن يتضمن الحوار أيضاً السؤال عن البداية الباهتة لميسي مع فريقه الجديد، والتي لم يخض خلالها سوى بضع مباريات ولم يسجل سوى هدفاً واحداً، وهي المحصلة التي لا ترقى إلى طموحات اللاعب نفسه ولا طموحات ناديه الجديد.
وكتب الصحفي فلوران تورشي على صفحته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن هذا أول حوار طويل وحصري يجريه ميسي منذ قدومه إلى «حديقة الأمراء»، وإنه تحدث إليه فيه عن صيفه المشحون بالأحداث الكبيرة، منها عدم التجديد لـ «البارسا»، ومفاجأة الرحيل لسان جيرمان وخطواته الأولى هناك، والتألق في كوبا أميركا والفوز بكأسها، كأول بطولة قارية يفوز بها عبر تاريخه الطويل لاعباً. كما خصصت المجلة جزءاً من الحوار للحديث عن علاقته بالبرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي والدور الذي من الممكن أن يقوموا به سوياً لمصلحة الفريق، وتحت شعار «الـ MNM».
ويدخل هذا الحوار في إطار الحوارات الحصرية التي تجريها المجلة في هذا الوقت من كل عام، من أجل إلقاء الضوء على النجوم المرشحين لدخول القائمة الخاصة بالمرشحين للفوز بكرتها الذهبية ،ومن دون شك يعتبر ميسي أبرزهم.