معتز الشامي (دبي)


لا يزال تألق محمد صلاح حديث الساعة في الساحة الرياضية العربية والعالمية، خاصة بالتزامن مع هدفه العالمي الذي سجله بمهارة فردية في شباك «السيتي»، قبل مغادرته للمشاركة مع منتخب «الفراعنة»، في التصفيات المؤهلة إلى «مونديال 2022» أمام ليبيا.
كشفت أرقام موقع «أنستات» المتخصص في الإحصائيات الرياضية للدوريات العالمية واللاعبين، عن تفوق المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول، على جميع لاعبي «البريميرليج»، بعد مرور 7 جولات من البطولة، بإجمالي نقاط «إندكس» بلغ 401 نقطة، يليه تشالوبا لاعب تشيلسي «394 نقطة»، ورودري لاعب مانشسترسيتي ثالثاً «390 نقطة».
وفي الأداء الجماعي لليفربول كان لصلاح «نصيب الأسد»، حيث احتل «الريدز» صدارة أندية الدوري الإنجليزي برصيد 17 هدفاً، وفي الصناعة «70 فرصة»، منها 20 لصلاح، والأول في الركلات الركنية «60 ركلة»، والأول في التسديد «56 محاولة» وأيضاً التمريرات المفتاحية «43 مرة.
فردياً.. استطاع صلاح أن يتفوق على نفسه وجميع منافسيه هذا الموسم، من واقع الأرقام، حيث يتصدر الهدافين «6 أهداف»، بالتساوي مع فاردي لاعب ليستر و3 «صناعة»، ليكون أكثر لاعب يسجل ويصنع في قمة الهدافين، وسدد 26 مرة، منها 16 على المرمى، ليصبح أكثر من سدد على المرمى، في «البريميرليج» هذا الموسم
الموسم الحالي شهد تفوق صلاح في التمرير، بواقع 18 تمريرة مفتاحية، جميعها من خارج إلى داخل منطقة جزاء المنافسين، وتحرك صلاح في الجهة اليسرى لملعب المنافس بصورة أكثر نشاطاً، مقارنة بعدد الجولات في الموسمين الماضيين، وصنع «الفرعون» 20 فرصة لنفسه ولزملائه، وحول 25 عرضية إلى داخل المنطقة.
وسائل الإعلام البريطانية أشارت إلى أن «مو» يطلب راتباً يتراوح بين 300 إلى 400 ألف جنيه استرليني أسبوعياً، فيما رأت «زي أندبندنت» أن «الفرعون» المصري يستحق كل جنيه استرليني، بعدما أصبح الأفضل في العالم حالياً، من واقع أدائه وتشير الأنباء إلى أن ليفربول، ربما يرفع راتبه من 200 ألف إلى 380 ألفاً أسبوعياً للتجديد حتى عام 2024.