loader

منير رحومة (دبي)

خطف مجسم أسطورة الخيول «دبي ميلينيوم»، أنظار الزوار في جناح «الرؤية» بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، وحمس الزوار لمتابعة عرض مبهر لقصة الحصان البطل، والاستماع إلى التفاصيل المشوقة لجولاته في مضامير السباقات، والتعرف على النجاحات التي حققها لدولة الإمارات.
وحرص كل من زار الجناح، على معرفة القصة التي تربط صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يُعد من أكثر الشخصيات المؤثرة والملهمة بشكل كبير في صناعة الخيل بالعالم، وبين الحصان البطل، خاصة أن «دبي ميلينيوم» كان ولا يزال، الأحب والأقرب إلى قلب سموه.
ولم يكن هذا الجواد البطل حصاناً عادياً، بل كان أسطورة، وصاحب مسيرة عامرة بالفوز، لم يخسر أي سباق خاضه، سوى مرة واحدة، وظل دائماً شامخاً، يدرك كيف يسابق الريح ويتفوق عليها.
ورأى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في «دبي ميلينيوم»، منذ صغره سمات الحصان الأصيل، والذكي والوفي، والخيل الأسطوري، الذي استحق عن جدارة لقب «أعظم حصان»، والذي لأجله أفرد سموه صفحات عدة في كتابه «قصتي.. 50 قصة في خمسين عاماً». واشتمل عرض مسيرة الجواد «دبي ميلينيوم» في الجناح، على عرض بالمؤثرات الضوئيات والصوتية، وأبيات من قصيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لفتت انتباه الزوار، وعكست المكانة التي يحظى بها الجواد البطل عند سموه.

أسطورة كأس دبي العالمي
سطر «دبي ميلينيوم» اسمه بأحرف من ذهب في سجل سباقات كأس دبي العالمي للخيول، حيث لا يزال اسمه يتردد مع كل موعد للسباق الأقوى والأغلى في العالم، حيث يحتفظ بالرقم القياسي في كأس دبي العالمي للخيول منذ النسخة الخامسة عام 2000، ولم ينجح على مدار 20 عاماً، أي حصان في كسر رقمه العالمي الخالد، والراسخ في ذاكرة الكأس بعدما سجل 1:59:50 دقيقة. وبالرغم من أن «دبي ميلينيوم» انطلق من خانة بعيدة، إلا أنه سرعان ما تمركز في مقدمة الخيول على الجانب الداخلي للسياج، واستمر في تقدمه، اكتسح منافسيه، حيث وصل إلى خط النهاية بفارق ستة أطوال عن أقرب منافسيه، مسجلاً زمناً قياسياً لمضمار ند الشبا، في الدورة الخامسة، وظل صامداً حتى اليوم. ويمتلك «دبي ميلينيوم» سجلاً حافلاً بالانتصارات، حيث فاز في 9 سباقات من أصل عشر مشاركات.

نجاحات باهرة
بعد تألقه الباهر في كأس دبي العالمي، واصل «دبي ميلينيوم» نجاحاته، بالفوز بسباق «برنس أوف ويلز» في مهرجان «رويال أسكوت» الملكي البريطاني بفارق 8 أطوال، وتوج بلقب حصان العام في الإمارات، ونال تصنيفاً عالياً من هيئة «التايم فورم»، وتصدر قائمة التصنيفات الدولية في عام 2000.

سلالة «الأبطال»
كان الأسطورة «دبي ميلينيوم» حصاناً يحب الفوز ولكن على طريقته، حيث كان مختلفاً في السباقات، ينطلق منذ البداية بأقصى سرعة، ويستمر متفوقاً حتى النهاية. وهو ينحدر من نسل «سيكنج ذا جولد»، وهو واحد من أفضل أبناء الفحل «مستر بروسبكتور» في الميادين وتحسين أنسال الخيول، ويتساوى «دبي ميلينيوم» في أصله من جانب الأم «كلورادو دانس»  ابنة الفحل «أيرش دانسر» والفرس «فل أسبين»، الفائزة بسباق بري دو بومون الفرنسي للفئة الثانية في عام 1989. ويحمل «دبي ميلينيوم» دماء نادرة تنحدر من نسل أفضل فحلين في تاريخ سباقات الخيول المهجنة الأصيلة من خلال «نورثرن دانسر» من ناحية الأم و«ريز أنيتف» من ناحية الأب، وجدته «فل أسبين» توجت بلقب أفضل فرس منتجة في أميركا.

وعكة ونهاية
أصيب «دبي ميلينيوم» بوعكة صحية في 22 أبريل 2001، وتم تشخيصه بـ «داء العشب» الحاد، الذي يصيب الأعصاب التي تتحكم بالجهاز الهضمي للخيول، فلا يستطيع جسده المقاومة، لتنتهي مسيرة الحصان البطل في السباقات والحياة.

اخترنا لك