فيلافيلها (الاتحاد)

 يتجدد غداً اللقاء على ضفاف نهر دورو، مع منافسات وتفاصيل سباقات السرعة والمحركات، مع انطلاق سباق الزمن الأفضل وتصفيات السرعة ضمن الجولة الثالثة والختامية من بطولة العالم لزوارق الفورمولا2، والتي يشارك عبرها 16 زورقاً من عشر دول في جولة الختام، يتقدمها أبطال الإمارات زوارق أبوظبي 35 بقيادة راشد القمزي، وزورق 36 بقيادة منصور المنصوري، وزورق الشارقة 17 بقيادة فرديناند زيندبيرجن.

 ويستعد راشد القمزي على زورق أبوظبي 35 لمهمة صعبة مع سباق الزمن اليوم، للوصول للزمن الأفضل على مدار تصفيات السرعة، وضمان الحصول على انطلاقة متقدمة عبر السباق الرئيس للجولة، الذي ينطلق غداً بعد التحدي الأصعب له، لا سيما وأنه سيحدد هوية الفائز بلقب البطولة هذا الموسم.

 وكانت زوارق الفريق قد خضعت أمس لمرحلة التدقيق الفني والفحص، بالإضافة لمراسم التسجيل في الجولة، والتي يدخل غمارها 16 زورقاً بعد انسحاب الزورق النرويجي لميريت ستروموي من السباق، عقب تعرضها لحادث انقلاب في الجولة الماضية، قبل أقل من أسبوع.

 وقامت اللجنة المنظمة للسباق ببعض التغييرات من خلال تصفيات السرعة في هذه الجولة، حيث تم إلغاء التصفية الأولى من السرعة، وستقتصر المنافسة على التصفية الثانية التي تدخل من خلالها كل الزوارق للمشاركة، ثم تأهل الزوارق الستة الأوائل للتصفية الثالثة والختامية، والتي ستكشف عن هوية أصحاب الأزمنة الأفضل بعد انقضاء الربع ساعة والمخصصة لهذه التصفية.

 يذكر أن نظام البطولة في الفورمولا2 يختلف عن الفورمولا1، حيث تدخل كل الزوارق معاً للوصول لأفضل زمن في آخر تصفية وليس كل زورق على حدة ولمدة دورتين مثلما هو الحال في منافسات الفورمولا1.ووضعت اللجنة المنظمة عدداً من القوانين المهمة، أبرزها ألا يتجاوز أي زورق أكثر من 15 دورة، وإلا ستعتبر نتيجته ملغية ومشطوباً من السباق، بالإضافة إلى التنبيه على عدم إغلاق المسار والعبث مع بقية الزوارق بعدم إعطائها الفرصة للتجاوز والوصول للأمام.

 وأكد سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي، أن زوارق الفريق جاهزة للتأقلم مع أي نظام يتم وضعه، وقال: إلغاء التصفية الأولى لن يشكل أي عائق أمام الفريق بالطموح لمعانقة المراكز الأولى والأسرع من خلال تفاصيل هذا اليوم، وأضاف الرميثي: إلغاء أول تصفية لا يشكل لنا أي عائق أبداً، وأبطالنا جاهزون لمواجهة أي سيناريوهات من خلال السباق، ما نركز عليه هو محاولة الوصول للأزمنة الأسرع من أجل انطلاقة قوية في السباق الرئيس الأحد.

 وجدد الرميثي التأكيد على أن فريق أبوظبي أحد أهم سفراء الإمارات في الرياضة البحرية، بحكم ما يحققه من ألقاب ومنصات عالمية والمساهمة في الترويج لاسم الدولة عبر كل مشاركاته، وتحقيق ذلك من خلال الوصول لمنصة التتويج في كل بطولة شارك فيها هذا الصيف.