أنور إبراهيم (القاهرة)


لم يكن تجديد عقد الإسباني الشاب بيدري حتى عام 2026، إلا مجرد بداية لسلسلة طويلة من تمديد عقود لاعبين آخرين، ينوي خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة الاعتماد عليهم صفة أساسية خلال الفترة المقبلة، ويمثلون في الوقت نفسه مستقبل «البارسا». 

وأبرز اسمين يشغلان عقل لابورتا وبقية مسؤولي النادي، هما عثمان ديمبلي وأنسو فاتي، لأن عقد كل منهما ينتهي في «صيف 2022»، ولا بد من التوصل إلى اتفاق معهما قبل يناير المقبل، حتى لا يتعرض أي منهما لإغراءات الأندية الأوروبية الكبرى.
وخلال الصيف المنتهي، هددت إدارة برشلونة النجم الفرنسي عثمان ديمبلي، بتركه جالساً في المدرجات طوال الموسم، إذا لم يحسم موقفه الشخصي، لأن الوضع لا يمكن أن يظل معلقاً، من دون معرفة ما إذا كان يجدد، أم يطلب الرحيل؟، وفي هذه الحالة الأخيرة يخسر «البارسا» اللاعب من دون الحصول على أي تعويض مالي مقابل رحيله، لأنه في السنة الأخيرة من عقده.
وفي حديث لصحيفة «سبورت الكتالونية»، أبدى لابورتا ثقته الكاملة في أن ديمبلي سيستمر مع الفريق، حتى لو كان لم يوقع عقداً رسمياً حتى الآن، وقال إنها مسألة وقت، لأن اللاعب يرغب بالفعل في تجديد عقده مع النادي، وإنه على علاقة جيدة معه، وفي الطريق إلى مناقشة الأمر مع وكيل أعماله. 

وأضاف: ديمبلي لاعب نعتمد عليه كثيراً، وسيكون عنصراً أساسياً في الفريق، والمدير الفني رونالد كومان يريده أيضاً، مشيراً إلى أن النجم الفرنسي لن يتعرض لعقوبة الاستبعاد بعد عودته من الإصابة، انتظاراً لتوقيعه على عقود التجديد.
ومن جهة أخرى، أشار لابورتا إلى حالة الشاب أنسو فاتي «20 عاماً» الذي من المنتظر الانتهاء من تجديد عقده خلال الأسابيع القليلة المقبل، وقال: حالة فاتي تشبه حالة ديمبلي تماماً، فكل منهما ما زال متعاقداً مع النادي، حتى وإن كان العقد ينتهي في يونيو 2022، إذ أن ذلك يعني أن هناك هامشاً للمناورة أمام إدارة النادي.