سلطان آل علي (دبي)


يدخل الوحدة مباراته المهمة والمصيرية اليوم أمام شقيقه النصر السعودي، في ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2021، باحثاً عن التأهل لثاني مرة في تاريخه إلى نصف النهائي، ويتسلح «العنابي» بالرغبة الجامحة في تغيير الصورة القديمة، وكتابة تاريخ جديد أمام أندية السعودية التي لا يحظى تاريخه معها بالكثير من الأرقام الإيجابية.
قابل الوحدة أندية السعودية على مر تاريخه في دوري أبطال آسيا 15 مرة، وكانت نتيجتها فوزين فقط، و8 تعادلات، و5 خسائر، سجل فيها 14 هدفاً واستقبل 21 هدفاً، وجاء الفوزان الوحيدان على أرضه في أبوظبي أمام الأهلي في 2008 بنتيجة 2-1، وأمام الاتحاد في 2019 بنتيجة 4-1، وفي 7 زيارات إلى الأراضي السعودية لم ينتصر الوحدة في أي مباراة، حيث خسر مرتين وتعادل 5 مرات، ولم يسجل إلا 3 أهداف.
وإذا ما نظرنا إلى هدافي الوحدة أمام الأندية السعودية في أبطال آسيا، نجد أن المدافع محمد برغش هو الهداف الأول بـ3 أهداف، منها هدفان على الاتحاد وهدف على النصر، ويتساوى معه في هذا الرقم البرازيلي ليوناردو، فيما سجل إسماعيل مطر هدفين أحدهما، وأهمهما الهدف الغالي على الهلال، في إياب ربع نهائي 2007، والذي أهّل الوحدة للمرة الأولى في تاريخه إلى نصف النهائي.
في الجانب المقابل، خاض النصر السعودي 6 مواجهات أمام الأندية الإماراتية، وفاز في نصفها بينما تعادل مرة وخسر مرتين، وسجل فيها 9 أهداف بينما استقبل 7، وجاءت خسارة النصر مرتين ضد الوصل والعين 1-0، والأمر المشترك هو أنّ النصر يخسر، عندما لا يسجل ضد أندية الإمارات، ويعد عبدالرزاق حمدالله وجوليانو هدافي النصر، بـ3 أهداف لكل لاعب في هذه المواجهات.