معتز الشامي (دبي)


خطف المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي أنظار العالم، بفضل تألقه خلال الموسم الجاري مع «الريدز»، وارتفاع مستواه الفني، خاصة بعد تكرار الأهداف العالمية التي يحرزها بمهارة فردية عالية، حتى أصبح حديث وسائل الإعلام العالمية.
كشفت أرقام موقع «انستات» المتخصص في الإحصائيات الرقمية لأداء اللاعبين حول العالم، عن تصدر محمد صلاح نجم مصر وليفربول لمؤشر أداء لاعبي الدوري الإنجليزي، بإجمالي «إندكس» بلغ 403 نقاط في 8 مباريات خاضها بـ «البريميرليج» حتى مباراة واتفورد وسجل فيها هدفاً عالمياً وصنع هدفاً آخر.
أرقام صلاح كشفت عن تطور كبير في مستوى «الملك المصري» الذي لعب 786 دقيقة هذا الموسم وسجل 7 أهداف، منها هدف من ضربة جزاء، وصنع 4 أهداف، وسدد 31 تسديدة، منها 19 مرة على المرمى.
مرر صلاح الكرة 284 مرة بنسبة دقة 82%، واللافت أن التمريرات المفتاحية بلغت 20 تمريرة و15 عرضية، واستعاد الكرة المقطوعة منه 5 مرات، وحصل على معدل 4.8 في «توقع التهديف»، وهو الأعلى في «البريميرليج».
قام صلاح بـ 38 مراوغة مهارية بالكرة في المنطقة الهجومية، وصنع منها 24 «فرصة هدف»، وحتى على المستوى الدفاعي، فإنه نجح في 24 تحدياً، ونال علامة مرتفعة في توقع «صناعة الفرص» بـ 3.9 للمباراة.
شغل صلاح كبار النقاد الرياضيين حول العالم، فضلاً عن أساطير الكرة الإنجليزية، حيث كتب أيان راش أسطورة ليفربول الأسبق تدوينه قال فيها: «ما شاء الله، محمد صلاح الأفضل» وغرد جاري لينيكر: «مو تحول إلى ميسي»، وقال رانييري مدرب واتفورد: «صلاح الآن أفضل لاعب في العالم»، 
وتحدث كلوب مدرب ليفربول عن صلاح بشكل إيجابي، بفضل تألقه اللافت وأهدافه الاستثنائية التي يسجلها، وقال عقب خماسية واتفورد: لا تتحدثوا عن ميسي ورونالدو، لأن صلاح الأفضل في العالم ومن أفضل منه الآن؟ أداء اللاعب كان مذهلاً.
مستقبل صلاح مع ليفربول لا يزال يحمل الكثير من التأويلات، خاصة في ظل ما تناقلته وسائل الإعلام الإنجليزية، بعد سفر وكيله للاجتماع بمسؤولي ليفربول لتجديد العقد، وما يتردد عن زيادة الراتب إلى رقم يتراوح بين 400 و500 ألف إسترليني أسبوعياً، وتكهنات بطلب ريال مدريد الحصول على خدماته مقابل التنازل عن هازارد لليفربول.