علي معالي(دبي)


كادت «التمريرة الخاطئة» من درويش محمد حارس الشارقة أن تقتل «الملك» في مباراته أمام عجمان، ضمن ذهاب الدور الأول لكأس رابطة المحترفين، حيث فوجئ الجميع بالحارس الثاني يمرر الكرة بغرابة إلى «البديل» سعيد جاسم مهاجم «البرتقالي» قبل النهاية بدقائق، والنتيجة تشير إلى التعادل 2-2، والأغرب أن لاعب «البركان» رفض الهدية، ووضع الكرة خارج الشباك، والمرمى خالٍ من حارسه.
ولصعوبة وخطورة تمريرة درويش، لم يصدق عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة نفسه، ليضع يديه على رأسه خوفاً من «عقوبة التمريرة»، التي لو جاءت هدفاً لوضع «الملك» نفسه في «حرج شديد» في أول خطوة بـ «كأس المحترفين».
ومنذ انتقال درويش محمد قادماً من حتا لم يقدم الأداء المنتظر في «بيت الملك»، وستكون هناك أزمة كبيرة حال إصابة أو إيقاف عادل الحوسني، خاصة أن دفاع «الملك» هو الآخر يعاني من الأخطاء القاتلة لأكثر من لاعب، خاصة سالم سلطان الذي أصبح لغزاً كبيراً في الخط الخلفي بتكرار الأخطاء.
ومنذ حضور دوريش إلى الشارقة في الموسم الماضي، خاض مباراة واحدة بالدوري أمام العين، نظراً لإيقاف الحوسني، وظل طوال الموسم «حبيس الدكة»، وفي الموسم الحالي لم يلعب أي مباراة بالدوري، وشارك خلال الموسم الماضي في مباراة بكأس المحترفين أمام الوصل انتهت بالتعادل السلبي، وفي الموسم الحالي لعب عجمان.
وأصبح العنبري مطالباً بمنح الفرصة للحارسين حمود محمد ومايد مصبح، لأن حراسة «الملك» ستكون في خطر كبير مستقبلاً، إذا استمر الحال على المنوال نفسه.