عمرو عبيد (القاهرة)
وسط اهتمام عالمي بحفل جائزة «إيرثشوت» الذي أقيم في لندن تحت رعاية الأمير ويليام، دوق كامبريدج، تألق عدد كبير من النجوم فوق «السجادة الخضراء» التي عكست طبيعة الحفل والجوائز المقدمة لأصحاب المساهمات الخاصة برعاية البيئة والحفاظ عليها والعمل على تقديم حلول مبتكرة للحد من التغيّر المناخي، وكان على رأسهم «الفرعون المصري» محمد صلاح، نجم وهداف فريق ليفربول، الذي أتى إلى مقر الحفل مبكراً ليكون اللاعب الوحيد الممثل لـ«البريميرليج»، بجانب داني ألفيش أسطورة البرازيل ونجم برشلونة السابق، الذي حضر بصفته أحد أعضاء مجلس إدارة الجائزة.
حظي محمد صلاح بتقدير كبير خلال هذا الحفل، حيث كان أول من ظهر على مسرح قصر ألكساندرا لتقديم الجائزة الأولى، ليسبق الممثلة البريطانية إيما تومسون وكذلك الأميرة كيت ويليام، دوقة كامبريدج، وصعد «الفرعون المصري» إلى المسرح وسط حفاوة وترحيب من الحضور، على رأسهم الأمير ويليام، قبل أن يُلقي كلمة قصيرة بدأها بإبداء سعادته بوجوده في الحدث الرائع والهام حسب وصفه، وقال إنه نشأ بالقرب من البحر المتوسط وهو ما يجعله مُقدراً لأي عمل علمي مُبتكَر يهدف إلى الحفاظ على مياه البحار والمحيطات في العالم.
وقام صلاح بالإعلان عن الفائز بالجائزة الأولى في حفل «إيرثشوت» التي حصل عليها شخصان من جزر البهاما، والطريف أن مُقدّم الحفل البريطاني ديرموت أوليري تحدث إليهما عبر مكالمة بالفيديو قائلاً إن أسباب التهنئة لا تقتصر على الحصول على الجائزة، بل تمتد إلى أمر خاص بأحدهما كونه أحد المشجعين العاشقين لفريق ليفربول، ولهذا فإن تقديمها بوساطة محمد صلاح يحمل الكثير من المعاني، والأكثر طرافة أن هالبيرن جاتور، أحد الثنائي الفائز بتلك الجائزة، ردد بحماس شديد أغنية «الريدز الشهيرة» وقال: لن تسير وحدك أبداً.. أُحبك يا «مو».
وخطفت أناقة نجم الكرة المصرية والعربية، محمد صلاح، الأنظار بعد حرصه على ارتداء بذلة سوداء كلاسيكية مقارنة بالنجم البرازيلي ألفيش وكذلك التصميمات الغريبة لأزياء المشاهير من الفنانين وغيرهم، لكن المشهد الأكثر أهمية جاء عقب نهاية الحفلة، عندما التقطت الكاميرات جانباً من لقاء صلاح والأميريْن ويليام وكيت، اللذين تجاذبا أطراف حديث ودي مع النجم المصري ووكيله، والجدير بالذكر أن الفترة الحالية تشهد تكثيف المفاوضات بين صلاح وإدارة «الريدز» حول عقده الجديد، بجانب ترشيحه ضمن القائمة المختصرة لجائزة «الكرة الذهبية» التي تضم 30 لاعباً، يُعد فيها «الفرعون المصري» اللاعب الوحيد الذي يُمثّل ليفربول.