أنور إبراهيم (القاهرة)

استعاد النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو لاعب برشلونة الإسباني ثقته بنفسه، عندما شارك لمدة نصف ساعة في مباراة فريقه ضد فالنسيا في الجولة التاسعة للدوري الإسباني «الليجا»، ونجح في تسجيل الهدف الثالث للبارسا، هدف الاطمئنان للنتيجة 3-1 بعد أن كانت 2-1.

كما شارك الأرجنتيني سيرجيو أجويرو لدقائق معدودة قبل نهاية المباراة، في أول ظهور له بعد الإصابة التي أبعدته منذ بداية الموسم.

وحرص الهولندي رونالد كومان على إشراك هذين النجمين الكبيرين، لأنه يعلم جيداً ما يمثلانه من خبرة وقدرات فنية كبيرة، وإن مشكلتهما الوحيدة هي عدم الجاهزية البدنية، ولهذا كانت تصريحات كومان للصحفيين بعد المباراة، تؤكد ثقته في هذين اللاعبين، وإنه يمكنه الاعتماد عليهما تدريجياً في قادم المباريات، ومنحهما دوراً أكبر، ومساحة زمنية أطول كلما تحسن مستواهما البدني.

وعن كوتينيو تحديداً، قال كومان: لطالما كنت مقتنعاً بقدرات هذا اللاعب الذي من الممكن أن يلعب دوراً أساسياً مهماً في الفريق. وأضاف قائلاً: عندما أشركته كان جيداً ومنحته حرية التحرك، ما ساعدنا على التحكم أكثر في سير المباراة.

كما أشاد كومان بالنجم الشاب أنسو فاتي الذي أشركه أساسياً في هذه المباراة ولم يخب ظنه، وأحرز أول أهداف المباراة من تسديدة رائعة.

وتحدث كومان أيضاً عن أجويرو مؤكداً أنه لاعب مهم لما يتمتع به من خبرة طويلة ومهارة فنية عالية وحس تهديفي. وقال: أحاول منحه دقائق للعب حتى يعود تدريجياً إلى مستواه، عندما تكتمل لياقته البدنية، مشكلة أجويرو ليست فنية، وإنما هي بدنية في المقام الأول.

وذكر موقع جول العالمي بنسخته الفرنسية أن فوز برشلونة على فالنسيا، هو ثاني فوز في آخر3 مباريات في الليجا، ما يساعد كومان واللاعبين على تخفيف الضغوط عن كاهلهم، حتى يمكنهم العودة للمنافسة بقوة على اللقب.

وأضاف الموقع: أما على مستوى دوري الأبطال، فيتعين على البارسا أن يسارع بإصلاح موقفه في هذه البطولة الأوروبية عندما يواجه فريق دينامو كييف بعد غدٍ «الأربعاء» في الجولة الثالثة لهذه البطولة، قبل أن يبدأ استعداداً خاصاً لـ«كلاسيكو الأرض» ضد فريق ريال مدريد يوم الأحد 24 أكتوبر الجاري، على ملعب كامب نو، وهما مباراتان حاسمتان في مسيرة البارسا هذا الموسم، وأيضاً بالنسبة لمستقبل رونالد كومان مع «البلاوجرانا».