أبوظبي (الاتحاد)
شهدت الدورة الحادية عشرة من تحدي ترايثلون ياس المقدم من أدنوك، الذي أقيم الجمعة الماضي نجاحاً هائلاً مع عودته إلى جدول الفعاليات التي تستضيفها الحلبة بعدما توقف في مستهل هذا العام، حيث حضر أكثر من 1000 رياضي، من نخبة الرياضيين المحترفين إلى جانب الهواة والمشاركين لأول مرة، ليخضوا المنافسة التي تجمع ما بين السباحة وقيادة الدراجات والجري على حلبة ياس ذات الشهرة العالمية.
وأتاح تحدي ترايثلون ياس، الفرصة للمشاركين من مختلف الأعمار والقدرات، مع وجود 10 فئات ومسافات مختلفة للرياضيين للتنافس فيها، ومن ضمنها الفئة الأولمبية، والفئة السريعة، بينما يتنافس الصغار ضمن مسابقتين ضمن تحدي ترايثلون للصغار.
وشهدت فئة الرياضيين المحترفين، التي تضمنت 19 رياضياً من الرجال، و17 رياضية من السيدات أعلى مستوى من المنافسة المشوقة من أجل تحقيق الفوز. وحقق رافائيل دومينجوس الفوز، حيث أكمل السباحة لمسافة 750 متراً، وركوب الدراجة لمسافة 22 كيلومتراً، والجري لمسافة 5 كيلومترات خلال 57 دقيقة و39 ثانية، بينما حققت ناتالي كاسترو الفوز في مسابقة المحترفين للسيدات خلال زمن قدره ساعة و4 دقائق و32 ثانية للمسافة ذاتها.
وشهدت النسخة الحادية عشرة من الحدث إضافة سباق دواثلون سريع لأول مرة، تضمن سباقاً لمسافة 5 كيلومترات وقيادة الدراجة لمسافة 21 كيلومتراً، قبل أن يختتم بجولة من الجري مرة ثانية لمسافة 2.5 كيلومتر. وحقق الرياضي الإماراتي، سعود الزعابي، أول فوز ضمن هذا التحدي في فئة الرجال، فيما فازت البريطانية جيل لوسون في فئة السيدات.
وقال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: «كان من الرائع أن نرى رياضيين من جميع الأعمار والفئات في تحدي ترايثلون الذي أقيم على الحلبة مرة أخرى في نهاية هذا الأسبوع، وذلك بعدما تأجل اعتباراً من عام 2020. لا يزال ترايثلون ياس، حدثاً خاصاً ومجتمعياً يشارك فيه الرياضيون لاكتشاف قدراتهم وللتفاعل من عائلاتهم وأصدقائهم، وللاستمتاع معاً في حلبة مرسى ياس».