رضا سليم (دبي)

كرمتّ اللجنة الأولمبية الوطنية الأولمبية 34 شخصية رياضية من القيادات الرياضية الوطنية التي تقلدت مناصب رياضية على المستويين القاري والدولي، وذلك في العديد من الاتحادات المعنية بالرياضات الفردية والجماعية ورياضات أصحاب الهمم.
جاء هذا التكريم خلال ملتقى الشركاء الاستراتيجيين الذي نظمته اللجنة بدبي بحضور معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس الهيئة العامة للرياضة، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي، وسعيد عبد الغفار حسين الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، والمهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية وعدد من القيادات الرياضية الوطنية والرياضيين وممثلي وسائل الإعلام.
وقام معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، بتكريم أصحاب المناصب الدولية والقارية ثم تكريم القائمين على الصياغة والمراجعة القانونية لدليل حوكمة الاتحادات الرياضية.
وشهد الملتقى كذلك تكريم القيادات الرياضية الوطنية التي ساهمت في إنجاح ورش العمل والجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية التي نظمتها وأشرفت عليها اللجنة الأولمبية بشأن التعريف بدليل حوكمة الاتحادات الرياضية، وتكريم رؤساء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية التي قامت بتوفيق أوضاعها وفق أحكام دليل حوكمة الاتحادات.
وأعرب معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي عن مدى الفخر والاعتزاز بوجود أبناء الوطن في الاتحادات الرياضية القارية والدولية، باعتبارهم أحد عناصر القوة الناعمة والدبلوماسية الرياضية، وقال معاليه: «أصحاب المناصب الخارجية سفراء لرياضة الإمارات، نتمنى لهم النجاح والتوفيق في مهامهم والمساهمة الفاعلة في تعزيز مكانة وحضور اتحاداتهم وتقديم صورة مشرفة عن أبناء الإمارات، كما أن الوصول إلى هذه المناصب هو ثمرة جهد وتخطيط ودعم لا محدود من القيادة الرشيدة في الدولة لمنظومة العمل الرياضي، وترجمة لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية التي أكدت على أهمية تطوير الكفاءات والخبرات المحلية وتأهيلها لتكون قادرة على الارتقاء بالحركة الرياضية الأولمبية على كافة المستويات الدولية والقارية والمحلية».
وأضاف معاليه: «الرياضة شريك فاعل في تعزيز حضور ومكانة الإمارات على الساحة الدولية، ونتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات التي تتوازى مع ما وصلت إليه الدولة في بقية المجالات ومع احتفال الإمارات بمرور خمسين عاماً على تأسيسها، ومع استعدادها للخمسين عاماً المقبلة وفي ظل الحراك الاستثنائي للفعاليات والأحداث الكبرى المقامة على أرض الدولة، يأتي هذا الملتقى وهذا الاحتفاء بالقيادات الرياضية الوطنية وتكريم مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، والقائمين على صياغة دليل حوكمة الاتحادات، وكذلك تكريم الرياضيين الواعدين القادرين ليكون مؤشراً على عملنا معاً كفريق واحد يهدف إلى المساهمة الفاعلة في الارتقاء بالقطاع الرياضي في دولة الإمارات».
وتوجه معاليه خلال حديثه إلى الرياضيين الواعدين القادرين على تحقيق إنجازات رياضية دولية والمرشحين من الاتحادات، مطالباً إياهم بمضاعفة الجهود والعمل المستمر من أجل اسم الإمارات.
من ناحية أخرى، أعلنت المهندسة عزة بنت سليمان عن أجندة الأكاديمية الأولمبية الوطنية للفترة 2021 - 2024 الأولى من نوعها في القطاع الرياضي والتي ستبدأ مطلع شهر نوفمبر المقبل حتى نهاية ديسمبر 2024، بواقع 7 برامج تدريبية؛ إذ تبلغ مدة البرنامج الواحد 72 ساعة تدريبية، حيث تشمل البرامج المديرين التنفيذيين والفنيين والماليين للاتحادات والمنظمات الرياضية، ومدير المنظومة الإعلامية في المؤسسات الرياضية، خبير التحليل الرياضي في المؤسسات الإعلامية، وبرنامج مدير البطولات والدورات الرياضية.
وكشفت عن 3 دراسات رياضية متقدمة تطلقها الأكاديمية الأولمبية خلال المرحلة المقبلة بإجمالي 144 ساعة تدريبية للتخصص الواحد تتضمن الدبلوم المهني في الدبلوماسية الرياضية، الدبلوم المهني في التحكيم الرياضي، الدبلوم المهني في إدارة التمويل والاستثمارات الرياضية، إضافة إلى برنامج الدورات التدريبية الذي يشمل 5 دورات منوعة تتمثل في منهجية تصميم استراتيجيات الشغف والدوافع الرياضية، إدارة الجماهير الرياضية، إدارة المخاطر الرياضية، إدارة التنمية المستدامة في المؤسسات الرياضية، إدارة التسويق للمنافسات الرياضية.
وتنظم الأكاديمية برنامج الندوات الذي يشمل 10 موضوعات مختلفة والتي تشمل الرياضة بين الدافع والإنجاز، الرياضة والمنشطات، الإعلام الرياضي بين النقد والتحليل، المسؤولية القانونية للممارسات الرياضية، صناعة البطل الأولمبي، الاستثمار الرياضي واقتصاديات الدول، التدخل الحكومي في الرياضة بين أحكام السيادة الوطنية والقواعد الدولية، الرياضة بين الحوكمة والاستدامة، الذكاء الاصطناعي والنظم الرقمية في المجالات الرياضية، والمناصب الرياضية الدولية «التجارب المستفادة واستشراف المستقبل».
وأشارت بنت سليمان أن كافة شروط الالتحاق والتسجيل وجميع المعلومات متاحة على الموقع الإلكتروني للأكاديمية، على أن يحصل المشارك في أي من البرامج التدريبية أو الدراسات المتقدمة على شهادة معتمدة من اللجنة والأكاديمية الأولمبية الوطنية.