أبوظبي (الاتحاد)

أكدت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن الرياضة تمثل أحد الجوانب المهمة في حياة أصحاب الهمم وأنها وسيلة تربوية مضمونة النتائج، ضمن جهود المؤسسة لتمكينهم ودمجهم في المجتمع.

جاء ذلك على هامش توقيع المؤسسة لمذكرتي تفاهم مع أكاديمية «شارك» لتعليم وتدريب السباحة، وأكاديمية الكرة للجميع بشأن قيام «شارك» بتشغيل واستثمار مسبح مركز العين للتوحد التابع للمؤسسة بمنطقة العين، وتدريب طلبة ولاعبي المؤسسة على السباحة، بينما تقوم أكاديمية الكرة للجميع بتدريب لاعبي فريقي الذهني والصم لكرة القدم (ذكور) بنادي العين لأصحاب الهمم التابع للمؤسسة، وتقديم الدعم الفني لتكوين مدربين من أصحاب الهمم في رياضة كرة القدم.

وقع مذكرتي التفاهم عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وعن أكاديمية «شارك» لتعليم وتدريب السباحة محمد عبد الله مبارك حمد الغافري، المدير العام للأكاديمية، ووقعها عن أكاديمية الكرة للجميع، حمودة علي العامري المدير التنفيذي للأكاديمية، وذلك بحضور عدد من قيادات المؤسسة خلال الحفل الذي جرى بمقر مؤسسة زايد العليا في أبوظبي.

ودعت مؤسسة زايد العليا أولياء أمور أصحاب الهمم من مصابي التوحد أو الإعاقات الذهنية والصم بمنطقة العين إلى سرعة التسجيل للاستفادة من برامج تعليم السباحة لأبنائهم، وبرنامج تعليم كرة القدم عن طريق التواصل مع مركز إسعاد المتعاملين بالمؤسسة.

وبموجب مذكرة التفاهم مع «شارك»، تسمح مؤسسة زايد العليا للأكاديمية باستخدام مسبح مركز العين للتوحد لأغراض التدريب، على أن تزود الأكاديمية بتقرير طبي لكل متدرب من أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة يوضح حالته الصحية، ونوع الإعاقة، ونسبتها، وطريقة التعامل معها، وإرفاق موافقة أولياء الأمور على تلقي أبنائهم التدريب على السباحة.

وتلتزم أكاديمية» شارك «بتوفير الكادر الفني من المدربين الفنيين المعتمدين دولياً، وبتخصيص مدرب لكل طالب من أصحاب الهِمم، وتدريبهم وتأهيلهم وتنمية مهاراتهم في السباحة وفقاً لأفضل الممارسات، ودمجهم في أنشطة الأكاديمية، مع اتخاذ أقصى درجات الأمان والسلامة وحمايتهم، إضافة إلى تقديم الدعم الفني لتكوين مدربين من أصحاب الهِمم في رياضة السباحة وتسليمهم شهادات معتمدة في نهاية التدريب.