عمرو عبيد (القاهرة)

عاد النجم المصري محمد صلاح إلى العاصمة الإنجليزية لندن مرة أخرى بعد أيام قليلة من الظهور «الملكي» في حفل «إيرثشوت» تحت رعاية الأمير ويليام، لكن «الفرعون» أتى هذه المرة للترحيب بتمثاله الشمعي الذي احتل مكانته العالمية في متحف «مدام توسو» الشهير.

وقام الحساب الرسمي للمتحف اللندني بنشر فيديو ترويجي أمس عن قرب ظهور تمثال محمد صلاح الشمعي، قبل أن يفاجئ عشاق الكرة العالمية منذ ساعات قليلة بالكشف عن صور جمعت «الفرعون» بتمثاله الذي لاقي إعجاباً واهتماماً كبيراً.

ويُعد هذا المتحف الأشهر عالمياً على الإطلاق حيث يضم العديد من التماثيل الشمعية الخاصة بمشاهير السياسة والرياضة والفن وغيرها من المجالات عبر التاريخ، ويملك المتحف عدة فروع في مدن عالمية بينها دبي وهو الوحيد الموجود في منطقة الشرق الأوسط.

وبعنوان «مو يُقابل مو»، أعلن الموقع الرسمي للمتحف عن ظهور تمثال صلاح، الذي أبدى انبهاره مؤكداً أن الأمر يشبه النظر في المرآة بتطابق تام، وقال إنها نعمة أن يتم الاعتراف بك وتخليد اسمك بهذه الطريقة وأنه ينتظر رأي المشجعين على أحر من الجمر.

محمد صلاح بات نجماً مميزاً فوق العادة في الكرة الإنجليزية، بعدما حطم الكثير من الأرقام القياسية الخاصة بفريقه ليفربول وكذلك «البريميرليج»، وهو ما يدعمه بقوة هذا العام في سباق جائزة «الكرة الذهبية»، التي يرى كثيرون أحقيته في الحصول عليها هذه المرة.

ويُعتبر صلاح «أيقونة عربية» ومثالاً للإصرار والنجاح، ليقتحم الحياة العامة ويمتد تأثير مسيرته المُلهمة لأبعد من حدود ملاعب كرة القدم، وظهر مؤخراً في مناسبة عالمية بدعوة ملكية من الأمير ويليام، قبل أن يحصل على تمثاله الشمعي كأحد الشخصيات المؤثرة في العالم.

وضم متحف «مدام توسو» تماثيل لمشاهير عرب سابقاً إلا أن الخاص بصلاح يُعد الأشهر على المستوى المصري بعد تمثال الرئيس الراحل السادات، كما أنه الأول من نوعه للاعب كرة قدم عربي، حيث اقتصر الأمر سابقاً على القادة السياسيين أو نجوم الفن.

وقام المتحف الكبير بصناعة تماثيل للكثير من نجوم كرة القدم العالمية، أبرزهم البرتغالي الأسطوري رونالدو و«أيقونة» الأرجنتين ميسي وصديقاه البرازيليين رونالدينيو ونيمار، بجانب رونالدو «الظاهرة» وسبقهم إلى ذلك «الثنائي» الإنجليزي بيكهام وواين روني.

أما عن قائمة نجوم الرياضة الذين حصلوا على تماثيل مشابهة، فتحمل الكثير من الأسماء الخالدة لأساطير الألعاب المختلفة، بينهم الراحلان محمد علي كلاي، الملاكم «الخارق»، ومواطنه كوبي براينت «مامبا كرة السلة»، وعملاق التنس الإسباني رافاييل نادال وغيرهم.

كما تشمل الفروع المنتشرة للمتحف الشهير أيضاً تماثيل أبطال ألعاب القوى مثل يوسين بولت ومحمد فرح، وكذلك نجم ألعاب أخرى مثل تايجر وودز وديريك جيتر، بالإضافة إلى نجمتي التنس سيرينا ويليامز وماريا شارابوفا والنجمين مايكل جوردان وشاكيل أونيل.