برلين (أ ف ب) 

يبدو بايرن ميونيخ مرشحاً فوق العادة للبقاء في الصدارة، في غياب مدربه يوليان ناجلسمان المصاب بفيروس كورونا، عندما يستضيف هوفنهايم التاسع غداً «السبت» في المرحلة التاسعة من الدوري الألماني في كرة القدم.
ويتصدر النادي البافاري الطامح إلى لقب عاشر على التوالي، الترتيب برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام مطارده المباشر بوروسيا دورتموند الذي يخوض بدوره مباراة سهلة نسبياً أمام مضيفه أرمينيا بيليفيلد السابع عشر قبل الأخير.
ويمني بايرن ميونيخ النفس في امتلاء مدرجات «أليانز أرينا» للمرة الأولى منذ أكثر من 18 شهراً، وتحديدًا منذ مارس 2020 وذلك بعد تخفيف القيود في بافاريا.
ومع ذلك، لا تزال تذاكر الملعب الذي يتسع لـ75 ألف متفرج، متاحة ويحتاج المشجعون إلى التطعيم الكامل أو إظهار نتيجة سلبية لاختبار «كوفيد-19».
وقال رئيس النادي البافاري هربرت هينر هذا الأسبوع: «الأولاد سعداء حقاً لأن يكونوا قادرين على اللعب في ملعب «أليانز أرينا» أمام الجماهير الغفيرة مرة أخرى، وهذا يمنحهم حافزاً إضافياً».
وأضاف «الحماس داخل الفريق بخصوص مدرجات غاصة بالجماهير ضخمة - كما هو الحال في النادي بأكمله».
ويخوض النادي البافاري المباراة في غياب مدربه ناجلسمان «34 عاماً» لإصابته بفيروس كورونا التي حرمته من الجلوس على دكة البدلاء في المباراة ضد مضيفه بنفيكا البرتغالي 4-صفر الأربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة لدوري أبطال أوروبا، على الرغم من سفره إلى البرتغال، إلاّ انه ظل معزولاً في الفندق كإجراء احترازي.
وكان النادي البافاري أشار إلى «أعراض الإنفلونزا» من دون إضافة المزيد من التوضيح.
ويغيب ناجلسمان عن أربعة لقاءات تبدأ أمام هوفنهايم، بوروسيا مونشنجلادباخ في الدور الثاني لمسابقة الكأس المحلية في 27 أكتوبر الحالي، أونيون برلين في الدوري في 30 منه ومباراة الإياب على أرضه ضد بنفيكا في المسابقة القارية الأم «2 نوفمبر المقبل»، حيث من المرجح أن يعود لتسلم مهامه الفنية ضد فرايبورج في 6 منه.
في غيابه، سيقوم مساعداه كسافر زيمبورد ودينو توبمولر بتمرير تعليماته إلى اللاعبين، وقال الأخير الذي قام في لشبونة بالحديث الى اللاعبين بين الشوطين وأجرى المقابلات الصحافية التي تلت المباراة: «ليس الأمر على هذا النحو عندما لا يكون يوليان موجوداً، سأكون الرئيس وأتخذ قراراتي بنفسي».
سيقرر ناجلسمان الخطط التكتيكية والتغييرات عبر رابط لا سلكي، وأكد توبمولر «لا يمكنك إجراء تغييرات بنفسك هناك».
ورد بايرن ميونيخ بأفضل طريقة ممكنة على خسارته على أرضه أمام أينتراخت فرانكفورت 1-2 في المرحلة السابعة مطلع الشهر الحالي، في أول هزيمة له على أرضه في «البوندسليجا» منذ ما يقرب من عامين، بالتغلب على باير ليفركوزن 5-1 في الدوري قبل أن يسحق بنفيكا برباعية نظيفة في المسابقة القارية العريقة.
وانتزع هوفنهايم فوزين غاليين من بايرن ميونيخ في المواسم الأخيرة، حيث سحقه 4-1 في سينسهايم في سبتمبر 2020 بعد فوزه عليه 2-1 على ملعب أليانز أرينا في أكتوبر 2019.
يأمل بوروسيا دورتموند في تضميد جراحه الأوروبية وخسارته المدوية أمام مضيفه أياكس أمستردام الهولندي برباعية نظيفة في الجولة الثالثة من المسابقة القارية العريقة الثلاثاء، عندما يحل ضيفاً على أرمينيا بيليفيلد غداً «السبت».
ومني دورتموند بأكبر هزيمة له في دوري أبطال أوروبا في أمستردام بفضل أداء وصفه مدربه ماركو روزه بـ «الرديء»، حيث ظهرت نقاط ضعف دفاعية قاتلة.
ويمكن أن يتوقع أرمينيا بيليفيلد رد فعل عنيف من دورتموند بعد أن تعهد روزه «بالعمل على تصحيح كل شيء»، خلال الأسبوعين المقبلين، قبل استضافة بطل هولندا في الجولة الرابعة في الثالث من نوفمبر المقبل.
واحتفل روزه بأكبر انتصار في مسيرته التدريبية في بيليفيلد في أبريل الماضي عندما فاز فريقه السابق بوروسيا مونشنجلادباخ بخماسية نظيفة.
ويسعى باير ليفركوزن إلى استعادة التوازن بسرعة بعد خماسية النادي البافاري عندما يحل ضيفاً على جاره كولن السابع.
ويدخل ليفربكوزن المباراة متسلحاً بحسمه مباريات ديربي رينلاند الثلاث الأخيرة ضد كولن.
ويمني فرايبورج، شريك ليفركوزن في المركز الثالث، في الحفاظ على سجله خالياً من الخسارة عندما يحل على فولفسبورج غداً «السبت».