أنور إبراهيم (القاهرة) 

لم يمنعه كبر سنه عن ممارسة هوايته المفضلة في تسجيل الأهداف، إذ نجح السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم إيه سي ميلان الإيطالي في رفع رصيده من الأهداف في الدوري الإيطالي«الكالشيو» 150هدفاً، عندما سجل الهدف الأول لفريقه في مرمى فريق روما (2/1) في الجولة 11 للمسابقة، بتسديدة صاروخية من ركلة حرة مباشرة، من على حدود منطقة الجزاء.

وارتفع بذلك رصيد إبرا من الأهداف في مختلف الأندية التي لعب لها على امتداد تاريخه الطويل، إلى 400 هدف. ويتزامن هذا الإنجاز مع الشهر الذي ولد فيه «السلطان إبرا» يوم 3 أكتوبر من عام 1981.
وسجل إبرا أول أهدافه كلاعب محترف يوم 30 أكتوبر 1999، مع ناديه الأول مالمو، وفاز وقتها فريقه 2/1 على فريق فاسترا فرولوندا، ومنذ ذلك التاريخ، يواصل إبرا تسجيل الأهداف مع كل الأندية التي لعب لها في مختلف الدوريات الأوروبية، حيث سبق له اللعب في هولندا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، وهو إنجاز لم يحققه أي لاعب آخر في مثل هذا العدد من الدوريات.
وبعد أن غادر إبرا مسقط رأسه في مالمو بالسويد، اتجه إلى هولندا حيث لعب لفريق أياكس أمسترادم خلال الفترة من 2001إلى 2004، ثم شد الرحال إلى إيطاليا ليلعب على التوالي لأندية يوفينتوس (04/2006) وإنترميلان (06/2009) ثم انتقل إلى إسبانيا للعب لبرشلونة (09/2011) ليعود بعدها مرة أخرى إلى إيطاليا ليلعب للميلان (11/2012) ومنه إلى باريس سان جيرمان الفرنسي (12/2016)، ويجذبه الدوري الإنجليزي «البريميرليج» بعدها فيلعب لمانشستريونايتد خلال الفترة من 2016 إلى 2018. وتستهويه بعد ذلك فكرة تجربة الدوري الأمريكي لكرة القدم، فيلعب لفريق لوس أنجلوس جالاكسي (18/2019)، ليعود بعدها مجدداً إلى فريقه القديم إيه سي ميلان في عام 2020، وما زال يلعب له ويتألق فيه حتى الآن. ولعب زلاتان مع منتخب بلاده 118 مباراة دولية وسجل 62 هدفاً، ورغم أنه استبعد من المنتخب السويدي منذ فترة طويلة، إلا إن الاتحاد السويدي لكرة القدم، رأى عودته مرة أخرى بعد تألقه اللافت مع ميلان، للمشاركة في «يورو 2020»، إلا أن الإصابة حرمته من تحقيق حلم العودة لمنتخب «أحفاد الفايكنج».