أنور إبراهيم (القاهرة)


تفكر إدارة برشلونة بجدية في الانفصال عن البرازيلي فيليبي كوتينيو، وعرضه في «الميركاتو الشتوي» للبيع أو الإعارة، بعد أن منحته أكثر من فرصة لإثبات جدارته باللعب لـ «البارسا»، ولكنه لم يلب طموحات الفريق، منذ وصوله إلى النادي «الكتالوني»، قادماً من ليفربول الإنجليزي، مقابل أكثر من 130 مليون يورو، وبعد أن ابتعد عن الملاعب لفترة طويلة في الموسم الماضي بسبب الإصابة، عقب عودته من الإعارة لبايرن ميونيخ الذي رفض شراءه بصفة نهائية، وإذا كان كوتينيو شارك هذا الموسم بصورة أكثر انتظاماً، إلا أن معظم مشاركاته في المباريات كانت بديلاً، ولم يزد عدد المباريات التي لعبها على 11 مباراة في مختلف المسابقات.
ورغم الآمال التي كانت معلقة على كوتينيو لبلوغ أعلى المستويات هذا العام، إلا أنه فشل في استنساخ نسخة جديدة من «كوتينيو ليفربول»، ولهذا كانت الرغبة لبيعه أو إعارته من جانب «البارسا» منطقية، بل إن صحيفة سبورت ذهب إلى حد القول إن ثمة قراراً صدر بهذا المعنى من إدارة «البلاوجرانا» التي تعاني من أزمة أقتصادية طاحنة، ودين يبلغ حجمه 3. 1 ملياريورو، فضلاً عن رواتب مرتفعة للاعبين، ما جعلها مضطرة للتخلص من بعض عناصر الفريق، وبوجه خاص الذين يتقاضون رواتب عالية مثل كوتينيو، على أساس أن بيعهم يسهم في دفع راتب المدير الفني القادم خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة، ولهذا أيضاً أصبح «البارسا» جاهزاً لتلقى أية عروض لشراء نجم «السامبا» في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة.
وتردد اسم كوتينيو في أروقة نيوكاسل الإنجليزي، بعد أن انتقلت ملكيته إلى صندوق الاستثمار السعودي، وتردد أيضاً إن برشلونة قد يوافق على بيعه لهذا النادي أو على الأفل إعارته مع خيار بالشراء النهائي.