أنور إبراهيم (القاهرة)


يبدو أن الألماني أنطونيو روديجير قلب دفاع تشيلسي، في طريقه للرحيل عن «البلوز» مع نهاية عقده في «صيف 2022»، بعد أن شعر بأن ناديه الإنجليزي لا ينوي منحه الراتب الذي يريده لتمديد عقده، وعرضت عليه راتباً لا يتناسب مع خبراته ودوره في إنجازات الفريق، بينما هو يطالب براتب قدره 400 ألف جنيه استرليني أسبوعياً، أي بزيادة 50 ألف جنيه استرليني على البلجيكي روميلو لوكاكو هداف الفريق.
ومضت أيام وشهور من دون أن تفاتحه إدارة النادي في مجدداً في أمر تمديد العقد، بل تصرفت بصورة تثير الشبهات، حيث قامت هذا الأسبوع بتجديد عقد اللاعب الشاب تريفور تشالوبا الذي يلعب في نفس مركز روديجير قلباً للدفاع، ما جعل المدافع الألماني يشعر بأنه غير مرغوب في استمراره مع الفريق، معلناً انفتاحه على العروض التي سيتلقاها في يناير المقبل، قبل 6 أشهر من نهاية عقده في «صيف 2022».
وتتابع أندية ريال مدريد ويوفنتوس وبايرن ميونيخ ، باهتمام بالغ موقف روديجيرمع «البلوز»، على أمل بدء المفاوضات معه في مطلع العام الجديد، من أجل التعاقد معه. 

وتفيد مصادر صحفية إسبانية بأن ريال مدريد يخطط للتعاقد مع هذا اللاعب، ومعه لاعبان آخران من طراز عالمي، تنتهي عقودهم في «صيف 2022»، وهما الفرنسيان بول بوجبا لاعب مانشستر يونايتد وكيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان.
يذكر أن روديجيرالمولود في 3 مارس 1993 «28 عاماً» يعتبر واحداً من أقوى مدافعي القلب في الكرة الأوروبية، وأسهم بدوركبير في فوز «البلوز» بدوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج» في الموسم المنتهي.
وبدأ روديجير مسيرته الاحترافية مع شتوتجارت «2012-2016»، منها سنة إعارة لنادي روما الإيطالي الذي انتقل إليه بعد ذلك بصفة نهائية، إلى أن اشتراه تشيلسي في 2017، ولعب روديجير 48 مباراة دولية مع منتخب «المانشافت» الألماني.