علي معالي(دبي)


نجح «الساحر» البرازيلي إيجور كورونادو، في وضع الاتحاد السعودي، على طريق السعادة مجدداً، مثلما فعلها من قبل مع الشارقة، ومع نهاية «الجولة 11» عاد «العميد» إلى صدارة الدوري، وأصبح الصراع ملتهباً بين فريق عدة، وأن يغرد «الاتي» منفرداً، وله 23 نقطة، ويليه الشباب وضمك «21 نقطة»، والهلال «19 نقطة».
وبعد 13 عاماً يتذوق الاتحاد طعم الصدارة في الدوري السعودي لكرة القدم، وكأنه يريد أن يستعيد «الزمن الجميل»، عندما حصد آخر لقب موسم 2008- 2009، ومع نهاية «الجولة 11» وقتها تصدر القمة بـ «27 نقطة»، يليه الهلال «24 نقطة».
وينفرد الاتحاد حالياً بالقمة، مع نهاية «الجولة 11» لموسم 2021- 2022 وله 23 نقطة، بأداء متميز للغاية، في ظل وجود «موهوب برازيلي»، نجح في إعادة «المتعة الكروية» إلى «العميد»، وهو إيجور كورونادو الذي سجل العديد من الأهداف وأسهم أيضاً في صناعتها
والمركز الحالي لفريق الاتحاد في صدارة الدوري السعودي، غاب عن «العميد» في الجولة نفسها منذ 13 عاماً، حيث ابتعد بعدها عن «أهل القمة»، لدرجة أنه في موسم 2018- 2019 احتل المركز الأخير بـ 3 نقاط فقط مع نهاية «الجولة 11».
ويعزف إيجور أجمل الألحان في الملاعب السعودية، جعلت الجماهير تتغنى بما يقدمه، مثلما فعل عشاق الشارقة في الدوري الإماراتي، وسجل اللاعب 4 أهداف حتى الآن، كما يتصدر قائمة التمريرات الحاسمة «8 مرات» في 9 مباريات، لعدم مشاركته في أول جولتين.
وفي رصد لترتيب «العميد» بعد «الجولة 11»، عقب تتويجه بدوري 2008- 2009، نجد أنه عاش حالة «انعدام وزن»، وابتعد عن الصدارة، وخلال موسم 2009- 2010، احتل المركز الثالث «21 نقطة» خلف الهلال والشباب.
وفي موسم 2010- 2011 جاء الاتحاد وصيفاً بـ 25 نقطة خلف الهلال 27 نقطة، وفي 2011- 2012 احتل المركز السادس بـ 16 نقطة، و2012- 2013 جاء ثامناً بـ 15 نقطة، و2013- 2014 في المركز السابع بـ 15 نقطة.
وبالنظر إلى موسم 2014- 2015 احتل الاتحاد المركز الخامس «22 نقطة»، وموسم و2015- 2016 ثالثاً «23 نقطة»، و2016- 2017 رابعاً «22 نقطة»، و2017- 2018 ثامناً «13 نقطة»، وموسم 2018- 2019 في المركز الأخير «3 نقاط».
وشهدت «الجولة 11» موسم 2019- 2020 احتلال «العميد» المركز الـ 13 «12 نقطة»، وفي الموسم الماضي جاء «العميد» مع نهاية «الجولة 11» في المركز الرابع «18 نقطة» خلف الهلال «24 نقطة» والأهلي «22 نقطة» والشباب «19 نقطة».