تورينو (أ ف ب) 

يسعى الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أوّل عالمياً في التنس، لتحقيق فوزه السادس في دورة «ايه تي بي» الختامية، ومعادلة الرقم القياسي لعدد الانتصارات المسجل باسم السويسري روجيه فيدرر، واختتام موسم دوّن خلاله اسمه على صفحات الأرقام القياسية.
وتقام نهائيات «ايه تي بي» التي تجمع أفضل ثمانية لاعبين، للمرة الأولى في مدينة تورينو الإيطالية من 14 حتى 21 الشهر الحالي، بعد أن نظّمتها لندن في السنوات الـ12 الأخيرة، حيث يغيب عنها وللمرة الأولى منذ 2016 الأسطوريان فيدرر والإسباني رافايل نادال.
بسط «ديوكو» هيمنته على عالم «الكرة الصفراء» في عام رصّعه بالأرقام القياسية والإنجازات «5 ألقاب، منها 3 في بطولات جراند سلام، في 11 دورة خاضها هذا العام»، ونجح في ضمان البقاء في صدارة التصنيف العالمي في نهاية العام الحالي وذلك للعام السابع في مسيرته «347 أسبوعاً»، محطّماً الرقم القياسي الذي كان يتقاسمه مع الأميركي بيت سامبراس.
وعادل الصربي الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالبطولات الكبرى «20» بإحرازه ألقاب أستراليا المفتوحة ورولان جاروس الفرنسية وويمبلدون الإنجليزية، قبل أن يفشل في تحقيق حلمه بالجمع بالبطولات الأربع الكبرى في سنة واحدة، وذلك بخسارته نهائي الولايات المتحدة المفتوحة أمام الروسي دانييل مدفيديف.
كما انفرد ديوكوفيتش، بفوزه بلقب إحدى دورات الماسترز للألف نقطة للمرة الـ 37 في مسيرته في باريس الأحد الماضي، وهو الأوّل له منذ عام 2015، بالرقم القياسي المطلق لعدد الانتصارات في دورات الألف نقطة والذي كان يتقاسمه مع نادال.
قال ديوكوفيتش «34 عاماً»: في بداية مسيرتي، كانت «ايه تي بي الختامية» إحدى الدورات، حيث كان النجاح حليفي، وفزت باللقب 4 مرات توالياً «من 2012 حتى 2015، بعد لقب أوّل في عام 2008»، مضيفاً: «الآن، ربما لم أعد أملك الطاقة الاحتياطية الضرورية في نهاية الموسم».
وهذا ما يسفر، من وجهة نظره، لماذا أحرز لاعبون شباب النسخ الأخيرة من «ايه تي بي».
وتابع: «ديميتروف، تسيتسيباس، زفيريف الذين أحرزوا الدورة الختامية في الأعوام الأخيرة، حقق كل واحد منهم لقبه الأوّل، وربما هي المرة الأولى أو الثانية أو الثالثة التي يتأهلون خلالها، مع لياقة بدنية عالية وتحفيز كبير، ولم يملكوا الكثير لخسارته بخلاف البعض منّا، حيث مضى على مشاركتنا سنوات طويلة».
ومن أجل الحفاظ على لياقته وعدم تعرّضه للإصابات بسبب تقدمه في السن، شارك ديوكوفيتش هذا العام في دورات أقل مقارنة مع الأعوام الماضية، لكن البطولات التي لعبها كانت «مرهقة جسدياً وعقلياً وعاطفياً، خصوصاً بطولات جراند سلام، بسبب إمكانية كتابة التاريخ».
ويدرك الصربي جيداً، وعلى رغم بسط سيطرته على عالم الكرة الصفراء هذا العام، أنّ مهمته في تورينو لن تكون سهلة بسبب تواجد أبرز الأسماء العالمية، بدءاً بالروسي مدفيديف «25 عاماً» المصنف ثانياً عالمياً وحامل لقب هذه البطولة العام الماضي، والمتوج بلقبه الكبير الأول في جراند سلام في نيويورك على حساب ديوكوفيتش بالذات، والألماني ألكسندر زفيريف «24 عاماً» الفائز بلقبين في الماسترز للألف نقطة في مدريد وسينسيناتي، كما طوّق عنقه بالذهب الأولمبي في أولمبياد طوكيو.
في حين، فاز اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس بلقبه الأوّل في دورات ماسترز للألف نقطة في مسيرته في مونتي كارلو، فيما خسر نهائي دورة رولان جاروس أمام ديوكوفيتش بعدما كان متقدماً بمجموعتين.
حذّر زفيريف منافسيه قائلاً: «لعبت بشكل جيد هذا العام، فزت بخمس بطولات، وأنا الوحيد الذي فاز بالعديد من بطولات الماسترز للألف نقطة، لذلك لم أحضر إلى هنا لمجرد المشاركة!».
وبخلاف جماهير لندن التي افتقدت لبطل محلي منذ عام 2016 وتتويج أندي موراي، ستدعم جماهير تورينو نجمها ماتيو بيريتيني الذي وصل إلى نهائي ويمبلدون.
علّق ابن الأرض على ما ينتظره قائلاً: «أشعر بالضغط، لكنه ضغط جيد، أعرف أن الجماهير ستكون إلى جانبي».
وتكتمل لائحة الأسماء مع الروسي أندريه روبليف «24 عاماً»، وصيف دورتي مونتي كارلو وسينسيناتي هذا العام، علماً أنه تأهل إلى «ايه تي بي» الختامية للسنة الثانية على التوالي.
في المقابل، يشارك البولندي هوبرت هوركاش «24 عاماً»، والمتوج في ميامي وجلاد فيدرر في الدور ربع النهائي في ويمبلدون، حيث ألحق به خسارة قاسية في المجموعة الثالثة 6-صفر، لأول مرة في هذه البطولة على غرار النروجي كاسبر رود، البالغ 22 عاماً، والمتوج بخمسة ألقاب هذا العام.
وأوقعت القرعة كلاً من ديوكوفيتش وتسيتسيباس وروبليف ورود في المجموعة الخضراء، فيما تضم المجموعة الأخرى «الحمراء» مدفيديف، إلى جانب زفيريف وبيريتيني وهوركاش.