معتز الشامي (دبي)


تقدم منتخبنا الوطني مركزاً في تصنيف «الفيفا» لشهر نوفمبر الجاري، الذي أعلن عنه مساء أمس، ليقفز إلى الترتيب الـ71 عالمياً، والسابع آسيوياً، وله 1350 نقطة.
ويستعد «الأبيض» لخوض غمار كأس العرب في الدوحة أواخر نوفمبر، وتعد البطولة فرصة لتجهيز المنتخب لباقي مشوار تصفيات «المونديال»، بعدما أصبح يحتل الآن المركز الثالث في المجموعة الأولى.
وعلى الجانب الآخر ضمنت بلجيكا إنهاء العام في صدارة التصنيف أمام البرازيل وفرنسا، وهو العام الرابع توالياً الذي ينهيه رفاق إدين هازارد وكيفن دي بروين في القمة، وتحديداً منذ عام 2018، عندما أنهوا المونديال الروسي في المركز الثالث، في أفضل نتيجة في تاريخهم في العرس العالمي.
وكانت البرازيل قاب قوسين من انتزاع الصدارة من بلجيكا لولا سقوطها في فخ التعادل السلبي أمام جارتها ومضيفتها وغريمتها التقليدية الأرجنتين في الجولة الرابعة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية، وهو التعادل الذي منح بطاقة التأهل لـ «ألبي سيليستي» الذي ارتقى إلى المركز الخامس.
وحافظت فرنسا التي حجزت بدورها بطاقة التأهل إلى «المونديال»، وبالتالي ضمنت الدفاع عن اللقب العالمي، على المركز الثالث برصيد 1786.15 نقطة.
وتراجعت إيطاليا التي فشلت في حجز بطاقة التأهل المباشر الى كأس العالم بحلولها ثانية خلف سويسرا، وستخوض بالتالي الملحق في مارس المقبل، من أجل العودة غلى العرس العالمي الذي غابت عنه في روسيا قبل ثلاث سنوات، مركزين وباتت سادسة، وهو ما استغلته إنجلترا، أحد 10 منتخبات أوروبية ضمنت تأهلها إلى «المونديال»، لاستعادة المركز الرابع.
وانتزع المغرب الصدارة العربية من تونس بصعوده مركزاً واحداً، حيث أصبح في المركز 28، فيما تراجعت تونس مرتبة واحدة وصارت 29، وتراجعت أيضاً الجزائر، بطلة «القارة السمراء»، مركزين وباتت في المركز 32، ومصر مركزاً واحداً، وأصبحت في المركز 45 بفارق ثلاثة مراكز أمام السعودية التي ارتقت مركزاً واحداً وباتت أول عرب آسيا في الترتيب 48 عالمياً.