loader

 

معتز الشامي (دبي)


يغادر منتخبنا الوطني إلى الدوحة غداً «الجمعة»، للمشاركة في كأس العرب التي تنطلق يوم 30 نوفمبر الجاري، وتستمر إلى 18 ديسمبر المقبل بمشاركة 16 فريقاً، وأوقعت القرعة «الأبيض» في المجموعة الثانية إلى جانب تونس وسوريا وموريتانيا.
ويرفع المنتخب شعار مواصلة الانتصارات والنتائج الإيجابية، خاصة بعد الفوز الأخير على لبنان بملعبه، في بداية إياب المرحلة الحاسمة للتصفيات الآسيوية، وذلك بهدف مضاعفة الثقة، بالإضافة إلى زيادة التجانس بين جميع العناصر، قبل استئناف مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال 2022»، والتي يحل فيها بالترتيب الثالث للمجموعة الأولى، ويحتاج إلى تعزيز موقعه في الجولات الأربع الأخيرة، والتي تقام أواخر يناير وأواخر مارس.
ويستغل الجهاز الفني كأس العرب، لتثبيت طريقة اللعب والتشكيلة والعمل على زيادة التجانس والانسجام بين جميع اللاعبين، ما يعني أنها محطة مهمة للغاية لتحسين الصورة، والخروج بأكبر قدر من المكاسب الفنية لـ «الأبيض» الذي يستهل مشواره في البطولة بمواجهة سوريا يوم الثلاثاء المقبل، وموريتانيا يوم 3 ديسمبر المقبل، ويختتم الدور الأول بمواجهة تونس يوم 6 ديسمبر.
وأعلن الهولندي مارفيك مدرب المنتخب قائمة تضم علي خصيف، خالد عيسى، محمد الشامسي «حراسة المرمى»، وبندر الأحبابي، محمد برغش، عبد العزيز هيكل، شاهين عبدالرحمن، محمد العطاس، وليد عباس، مهند سالم، محمود خميس «الدفاع»، وماجد راشد، علي سالمين، عبدالله رمضان، عبدالله حمد، إسماعيل مطر، طحنون الزعابي، محمد جمعة، خليل الحمادي، كايو كانيدو، علي صالح «الوسط»، وعلي مبخوت وسبيستيان تيجالي «الهجوم».


وكشفت المصادر عن اهتمام الجهاز الفني للمنتخب بقيادة مارفيك، بعقد جلسة مع اللاعبين قبل السفر، شدد خلالها على ضرورة إظهار الجدية والتركيز والالتزام بالتعليمات، بجانب استعادة الروح القتالية وتقديم أفضل أداء ممكن، يمنح المنتخب المزيد من الثقة، ويسهم في زيادة الثقة في مسيرة الفريق خلال المرحلة المقبلة، حيث سيكون زيادة الانسجام والتفاهم بين جميع العناصر حاضراً في أرض الملعب، رغم اصطحاب 23 لاعباً فقط، إلا أنه وفق التحضيرات للمرحلة المقبلة، ستكون القائمة المشاركة في البطولة بمثابة التشكيل الأساسي لـ «الأبيض» في باقي مشوار التصفيات الآسيوية أيضاً.
وأدى المنتخب تدريباته خلال اليومين الماضيين بالملعب الفرعي للوصل، قبل السفر إلى الدوحة، حيث يتوقع أن يؤدي تدريباً مسائياً عقب الوصول على الملعب الفرعي لـ «الجامعة القطرية»، والذي يشهد أداء باقي التدريبات للمنتخب خلال فترة وجوده هناك.
من جانبه، أكد علي عباس لاعب النصر والمنتخب الوطني الأسبق، ثقته بأن يظهر المنتخب في صورة أفضل مما كان عليه، خاصة أنه يشارك في «بطولة مجمعة»، لافتاً إلى أن «الأبيض» يحتاج إلى الحصول على المزيد من الثقة، وزيادة التفاهم بين جميع لاعبيه، والأداء بقوة في المباريات المقبلة.
وقال: الجدية في التدريبات والمباريات بالإضافة إلى التمسك بالروح القتالية والفوز في جميع المباريات، هي العوامل القادرة على استعادة «الأبيض» لسيرته الأولى وتصحيح مساره بالصورة التي تليق بكرة الإمارات، وكلنا ثقة بالمجموعة التي اختارها مارفيك، خاصة أنها تضم إسماعيل مطر قائد المنتخب، والقادر على تقديم مستويات متميزة بالتأكيد في البطولة مع باقي اللاعبين.
أما عن أهداف المشاركة في البطولة، وما إذا كانت المنافسة على اللقب أو الصعود إلى المربع الذهبي، فقال: الهدف هو ضرورة الفوز في أول مباراة أمام سوريا، ثم التفكير في المباراة التالية.
وأضاف: المنتخب يجب أن يتعامل مع كل مباراة على حدة، ولا يفكر أبعد من ذلك، بل يجب التركيز على طريقة اللعب وفرص شخصيته الفنية داخل الملعب، وتصحيح السلبيات التي ظهرت في مشوار التصفيات، وأبرزها إضاعة الفرص أمام المرمى، وكلها عوامل إذا نجح المنتخب في علاجها، سيكون له شكل مختلف ويقدم أداءً أفضل.