دبي (وام)

 أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالنجاح اللافت للدورة الخامسة من تحدي دبي للياقة، والإنجاز الكبير الذي حققته باستقطاب رقم قياسي من المشاركين تجاوز مليوناً و650 ألف مشارك، من مختلف الأعمار وقدرات اللياقة البدنية، معرباً سموه عن اعتزازه بالتجاوب الذي أظهره المشاركون من مواطنين ومقيمين وكذلك الزوار، الذين حرصوا على المشاركة في تحقيق أهداف التحدي وجعلوا من دبي واحدة من أكثر مدن العالم نشاطاً على مدار ثلاثين يوماً متصلة.

 وثمّن سموه جهود القائمين على تحدي دبي للياقة لما جاء عليه من حسن التنظيم، وكذلك لكل من أسهم في إنجاح هذه الدورة، داعياً سموه جميع أفراد المجتمع إلى مواصلة ما بدؤوه خلال التحدي من حرص على اتخاذ الرياضة كأسلوب حياة، حتى يظل مجتمع دبي من بين أكثر المجتمعات نشاطاً وحيوية وصحة على مستوى العالم.

 وقد اختتم «تحدي دبي للياقة» دورته الخامسة بعد أن أسهم على مدار 30 يوماً في تحويل دبي إلى أحد أكثر مدن العالم نشاطاً وحيوية، بمجموعة كبيرة من فعاليات وأنشطة اللياقة البدنية، التي أتيحت بالمجان في مختلف أنحاء الإمارة لتحفيز وتشجيع أفراد المجتمع من مختلف الأعمار، على مواصلة التزامهم بالتحدي، الذي سجل رقماً قياسياً هذا العام من ناحية عدد المشاركين عبر آلاف الفعاليات وأنشطة اللياقة المناسبة للجميع.

 وتهدف مبادرة «تحدي دبي للياقة»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، عام 2017، إلى تعزيز مكانة دبي كالمدينة الأكثر نشاطاً وسعادةً على مستوى العالم، إذ أصبحت حدثاً سنوياً مرتقباً، بدعوة مفتوحة للجميع لممارسة الأنشطة الرياضية على مدار شهر كامل.

 من جهته، قال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة: نجح «تحدي دبي للياقة» على مدار دوراته الخمس الماضية، في تأكيد أهميته مع تزايد الأعداد والإقبال على المشاركة في التحدي كل عام.. وكان من الملهم لنا جميعاً أن نشهد تحقيق رقم قياسي جديد بمشاركة أكثر من 1,650,000 مشارك هذا العام، من بينهم 33,000 درّاج في «تحدي دبي للدراجات الهوائية»، و146 ألف شخص في «تحدي دبي للجري» على شارع الشيخ زايد.. ولا شك أن هذه المشاركة الواسعة من قبل فئات مختلفة من المجتمع تؤكد تنامي الوعي بأهمية ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة، لاسيما أن دبي هي المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم لسكانها وزوارها شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية.. وأود أن أشكر كل من ساهم في إنجاح الدورة الخامسة من تحدي دبي للياقة، وجعله حدثاً مميزاً، وأشعر بالفخر بأن أكون مساهماً في نجاحه.

 من جانبه، قال سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي: التحدي حقق نجاحاً باهراً، لقد أظهرنا مرة أخرى التزامنا المشترك بأهمية إيلاء الصحة البدنية والذهنية أولوية خاصة ضمن حياتنا اليومية.. لقد أتاحت هذه المبادرة الرائدة للجميع فرصة تجربة مرافق اللياقة البدنية الحديثة المنتشرة في المدينة، وشجعتهم على تحدي أنفسهم للوصول إلى أهداف جديدة، وتبنّي أسلوب حياة أكثر صحّة ونشاطاً.