علي معالي (دبي)


جرت اتصالات مكثفة مؤخراً، بين خوان لابورتا رئيس برشلونة الإسباني والمسؤولين بنادي الشارقة، محورها ريكارد برونا طبيب «الملك» الحالي و«البارسا» السابق.
والحكاية بدأت عندما عاد تشافي إلى تدريب الفريق «الكتالوني»، وسأل عن ريكارد برونا «57 عاماً»، وتربط بينهما علاقة جيدة، وعمل برونا طبيباً لبرشلونة من 1996 إلى 2020، قبل أن يتعاقد معه الشارقة.
ومع توليه مهمة تدريب «البارسا»، طلب تشافي استعادة خدمات برونا، خاصة أن المدرب وجد أن هناك 11 إصابة في الفريق، ويدرك مدى الكفاءة الطبية لبرونا، وطلب من إدارة برشلونة استعادته مجدداً.
وعلى الفور أجرى لابورتا اتصالاته مع القائمين على نادي الشارقة الذين اشترطوا موافقة الطبيب الذي ما زال على رأس الجهاز الطبي بالفريق، ولكن المؤكد أنه سيعود إلى الفريق الإسباني، في ظل الرغبة المؤكدة من تشافي.
وتعاقدت شركة الشارقة لكرة القدم مع برونا المدير الطبي السابق لبرشلونة والمحاضر بجامعة برشلونة، ليكون طبيباً للفريق الأول في يوليو الماضي، حيث إنه يعتبر من أصحاب الخبرات الكبيرة في الطب الرياضي، وسبق له قيادة الجهاز الطبي لبرشلونة على مدار 25 عاماً، والإشراف على الفريق الأول والأكاديمية والفرق النسائية، وعمل بصورة مباشرة مع 9 مدربين لـ «البارسا الكبير»، وهو المتخصص في إصابات الملاعب، والتي نال فيها درجة الماجستير من جامعة برشلونة، مع خبرة كبيرة في معالجة إصابات الأوتار والعضلات.