علي معالي (دبي)

استعرض منتخب السلة مهاراته في إكسبو، وسط تفاعل اجتماعي هو الأول لهذا الجيل من لاعبي المنتخب، بوجود عدد كبير من اللاعبين الصغار في كرة السلة، من الهواة والممارسين للعبة من صغار وكبار، بنات وأولاد، حيث تم تقسيم ملعب مركز الرياضة واللياقة البدنية إلى ملعبين، وتم استعراض المهارات الكبيرة للاعبي المنتخب والأطفال في جو رياضي مثالي.

وعبر لاعبو المنتخب عن سعادتهم بما شاهدوه في جناح الإمارات، وما يدور من نشاط داخل المعرض العالمي، وقال محمد عبداللطيف لاعب شباب الأهلي والمنتخب: «ما رأيته كان خيالياً بالنسبة لي، فلم أكن أتوقع كل هذا السحر في هذا المكان، وكنت فخوراً للغاية بما شاهدته ورأيته في عيون كل من يتواجد بالمكان».
وعبر وليد الظنحاني لاعب البطائح والمنتخب عن سعادته وهو يشارك مع الأطفال في ملعب السلة، قائلاً: «تجربة ملهمة وحيوية في مشواري، خاصة وأنها في مكان كل العالم ينظر إليه حالياً، ورأيت السعادة في عيون الأطفال أثناء خوض المباراة الاستعراضية».
من جانبه، قال د.منير بن الحبيب المدير الفني للمنتخب بأن هناك مذكرة تفاهم بين الاتحاد الإماراتي للسلة وإكسبو 2020 الراعي للمنتخب الوطني، لتنمية الحدث.
وقال: «نحن شريك رياضي مع إكسبو 2020، وكانت مناسبة مهمة للغاية يتفاعل اللاعبون مع المجتمع، وهو يوم رياضي تمت خلال زيارة العديد من الفعاليات، لعل أبرزها الحالة الصحية السليمة التي شعر بها لاعبو منتخبنا تجاه أطفال اللعبة، وتم توزيع هدايا على الأطفال والعائلات التي تواجدت في أرض الملعب».