معتز الشامي (دبي)


يضع الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، بقيادة الهولندي مارفيك، اللمسات الأخيرة على خطة إعداد «الأبيض» للمواجهة المرتقبة مساء يوم الجمعة المقبل، أمام قطر في ربع نهائي كأس العرب التي تستضيفها الدوحة حتى 18 ديسمبر الجاري.
ويسعى مارفيك لتصحيح السلبيات والأخطاء الفردية التي ظهرت أمام تونس في ختام دور المجموعات، خاصة تكرار أخطاء التمركز أو عدم دقة التمرير، ما يؤدي إلى قطع الكرات والارتداد على مرمى «الأبيض»، وهو ما حذر منه الجهاز الفني الذي طالب اللاعبين خصوصاً الدفاع والوسط، بضرورة الحذر وفرض الرقابة على مفاتيح لعب «العنابي»، الذي يعتمد طريقة الاستحواذ، والسعي لـ «خلخلة» الدفاع عبر الانطلاقات من العمق والأطراف، كما درس أداء قطر، خاصة بعد حضور مباراته أمام العراق.
ويعمل مارفيك على ضرورة مفاجأة المنافس، خاصة أن المباريات في تلك المرحلة لا تحتمل أي مغامرة، ويتوقع أن تشهد التشكيلة بعض التغييرات، بجانب بعض التكليفات المختلفة للاعبي الوسط والهجوم، حيث سيكون الهدوء والحذر هو «كلمة السر» في الأداء بشكل عام أمام «العنابي».

وشهدت الأيام الماضية جلسات عدة بين الجهازين الفني والإداري واللاعبين، بهدف رصد سلبيات الأداء في الدور الأول، حيث يؤدي المنتخب بقوة في الشوط الثاني، كما حدث أمام تونس عندما سيطر «الأبيض» على مجريات اللعب، وصنع أكثر من فرصة للتسجيل، ولكن عابه «اللمسة الأخيرة» أمام المرمى، وهو ما عمد الجهاز الفني على علاجه خلال التدريب الأساسي، بمشاركة جميع اللاعبين، باستثناء علي مبخوت الذي لا يزال ينفذ برنامج تأهيل خاص، ويتوقع أن يتم تجربته في التدريب الأخير غداً «الخميس» للوقوف على مدى جاهزيته.
وركز الجهاز الفني في محاضرته اليومية للاعبين، على ضرورة التمسك باستمرار الأداء القوي والروح القتالية العالية، على كل كرة داخل الملعب، وضرورة استمرار وتيرة الأداء كما كانت عليه في الشوط الثاني أمام تونس التي قدمت شكلاً أكثر خطورة للمنتخب، وتعاهد اللاعبون على القتال في الملعب، والظهور بشكل مغاير في مرحلة الأدوار الإقصائية واستثمار المشاركة بالطريقة الأمثل، بغض النظر عن قوة منتخب قطر.
وأكد الدكتور حسن سهيل مشرف المنتخب الأسبق، أن «الأبيض» يحتاج إلى التمسك بالثقة في النفس، وأن يقاتل جميع اللاعبين في الدور الإقصائي «ربع النهائي» أمام أصحاب الأرض، وشدد على أنها ستكون مواجهة من «العيار الثقيل»، نظراً لقوة منتخب قطر، فضلاً عن تطور أداء «الأبيض» مقارنة بمستواه في مشوار التصفيات منذ سبتمبر الماضي، ما يعكس وصوله إلى مرحلة أفضل من الانسجام بين جميع لاعبيه.
وأضاف: منتخبنا قادر على الذهاب بعيداً في البطولة، لو تمسك اللاعبون بالروح القتالية وعدم الوقوع في أي أخطاء فردية، حيث يحتاج «الأبيض» إلى الحصول على الثقة أولاً، وأن يكون الانضباط التكتيكي حاضراً، خاصة أن قطر، وإن كان قوياً، ولكنه ليس بالمنتخب الذي لا يقع في أخطاء، بل على العكس، يمكن الوصول إلى مرماه، ولكن عاب أداء «الأبيض» ضياع التركيز في اللمسة الأخيرة، وهو ما يجب أن يتم علاجه والتغلب عليه أمام «العنابي»، حيث ستكون الفرصة لها ثمن في مثل هذه المواجهات في مرحلة الأدوار الإقصائية.
وأشاد سهيل بمستوى «الأبيض»، وقال: المهم أن يحقق المنتخب الفوز، وأن يظهر بصورة أفضل من تلك التي كان عليها سابقاً، وهو ما تحقق بالفعل، الكل يرى فوائد وإيجابيات بالتأكيد للمشاركة، ونتمنى الاستفادة منها في المواجهات المقبلة.
من جهة ثانية، أبدى مهند العنزي لاعب منتخبنا سعادته بالظهور المميز للجماهير الإماراتية التي زحفت خلف المنتخب، وحرص أبناء الإمارات على دعم وتشجيع اللاعبين، مؤكداً ثقته في استمرار الدعم والمساندة الجماهيرية الكبيرة لـ «الأبيض» في مباراة الغد.
وأضاف: أتوقع مساندة أكبر من قبل جماهيرنا في ربع النهائي، الجميع يتطلع إلى الفوز والتأهل إلى «نصف النهائي»، وهذا الأمر يحتاج لتضافر الجهود من كل الأطراف، وجماهيرنا لن تقصر في القيام بواجبها، ومن جانبنا نبذل كل ما نملك للحصول على بطاقة التأهل».

فيما رأى الحارس خالد عيسى أن «الأبيض» حقق الأهم بالتأهل إلى ربع النهائي، بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الثانية، مشيراً إلى أن مواجهة «الأبيض» و«العنابي»، ستشهد منافسة قوية، خاصة أنها ستكون أمام أصحاب الأرض، والتي تتطلب نزالاً شرساً بين المنتخبين، من أجل خطف بطاقة إلى نصف النهائي، متمنياً أن يوفق مع زملائه في إنجاز المطلوب.