علي معالي (دبي)


أصبح الغيني عثمان كمارا «الورقة الرابحة» في يد الروماني كوزمين مدرب الشارقة، بداية من يناير المقبل، عندما تنتهي فترة إعارته إلى اتحاد كلباء، حيث فتحت إصابة مالانجو الباب الواسع أمام اللاعب «20 عاماً»، ليكون في صفوف «الملك» مجدداً، وربما يستعين به كوزمين في مباراة العين يوم 7 يناير، ضمن «الجولة 13» من «دوري أدنوك للمحترفين».
ومع عودة كمارا يشتد صراع المهاجمين، بما يخدم مصلحة «الملك»، في ظل وجود أكثر من لاعب، خاصة من المواطنين في هذا المركز، ومع غياب مالانجو تزداد فرص المشاركة والمنافسة بين سالم صالح وأحمد العطاس، وقبل أن يعود كمارا يحاول «الثنائي» إثبات كفاءته.
وأظهر كمارا المعار إلى «النمور» مستوى متميزاً، حيث لعب 4 مباريات أساسياً، بواقع 356 دقيقة، وأحرز خلالها 3 أهداف في الدوري، وهي نسبة تؤكد براعته وقوته في الهجوم، وفي كأس المحترفين لعب مباراتين «72 دقيقة» وسجل خلالها هدفين، لتصل المحصلة في 6 مباريات إلى 5 أهداف.
من جانبه، يدرس كوزمين إمكانية إقامة «ودية»، قبل مباراة حتا في كأس صاحب السمو رئيس الدولة المقرر لها 22 ديسمبر الجاري، نظراً لوجود وقت طويل بين مباراة كأس المحترفين وكأس رئيس الدولة، حيث يلعب أمام الإمارات غداً «الخميس»، وينتظر الفريق حتى 22 ديسمبر للقاء حتا.
ويرى كوزمين أن الودية تسهم في الاستقرار على التشكيلة الأساسية لمباراة الكأس، خاصة أنه يمنح اليوم الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين، ولن تكون مواجهة «الصقور» الأساسية في تشكيلة «الملك» للقاء كأس رئيس الدولة.