رضا سليم (دبي)
تحول خروج برشلونة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 21 عاماً، إلى حديث الساعة، وتصدر المشهد في الصحافة الإسبانية، بعدما سقط الفريق أمام بايرن ميونيخ بثلاثية في ملعب أليانز أرينا ليودع «الشامبيونزليج»، وينتقل للعب في الدوري الأوروبي.
ردود فعل كبيرة في الصحافة الإسبانية عن سقوط برشلونة المروع في دوري أبطال أوروبا، حيث اختصرت صحيفة ماركا عنوانها بكلمة «الغرق» مع صورة لمدافع برشلونة جيرارد بيكيه، في حالة من الحزن والألم عقب المباراة.
وذكرت الصحيفة «برشلونة يغرق ويودع الشامبيونزليج» مهزوماً بنتيجة كبيرة و«الفريق يهبط للدوري الأوروبي، وتتفاقم أزمته، وأضافت الصحيفة في غلافها تصريحات المدرب تشافي هرنانديز وكتبت: «تشافي: هذا الواقع اليوم تبدأ مرحلة جديدة»، وكذلك تصريحات سرجيو بوسكيتس قائد «البارسا»: «بوسكيتس: الخروج يجرح كرامتنا ويؤلمنا».
وعنونت صحيفة «آس»: «إلى الجحيم» لتصف به ما حدث للفريق، مع صورة للحارس مارك أندريه تير شتيجن، بينما تتلقى شباكه هدفاً وكتبت: «البارسا» في كارثة تاريخية بسقوطه للمرة الأولى، منذ 21 عاماً في دور المجموعات، وانتقاله للعب في الدوري الأوروبي.
وذكرت الصحفية جانباً من تصريحات تشافي عقب المباراة قائلاً: أنا غاضب، هذا هو الواقع المؤلم، والنادي لا يمكنه السماح به، اليوم تبدأ مرحلة جديدة.
وبصورة لتير شتيجن أيضاً، وهو يفشل في التصدي لأحد أهداف البايرن، جاء عنوان صحيفة «موندو ديبورتيفو»: «تحت الصفر» وأضافت: «البارسا» يسقط في دور المجموعات للمرة الأولى منذ 21 عاماً، وسيكون عليه اللعب في الدوري الأوروبي، وذكرت «وسط أخطاء كروية ونقص في الموارد، برشلونة اصطدم بالواقع أمام منافس أقوى منه».
أما صحيفة سبورت فكتبت في عنوانها «وداع حزين لدوري الأبطال» وقالت: برشلونة خارج ثمن النهائي للمرة الأولى منذ 21 عاماً، بعد دور مجموعات كارثي، وظهر مجدداً بمستوى أقل بكثير أمام البايرن، وسيلعب الدوري الأوروبي، اعتباراً من فبراير، وذكرت جانباً من تصريحات تشافي التي قال فيها: الفريق لا يستحق هذا، واليوم تبدأ مرحلة جديدة.
وشنت صحيفة «سبورت» هجوماً على الثنائي الحارس مارك أندريه تير شتيجن، والهولندي فرينكي دي يونج لاعب الوسط، بعدما ظهرا بمستوى سيء، ووصفت الأول بأنه افتقد للثقة وأصبح غير آمن على حراسة مرمى النادي «الكتالوني»، بينما الثاني لاعب عديم الفائدة وطالبت المدرب بوضعهما على دكة البدلاء.
وتطرقت الصحف أيضاً في أغلفتها لخروج إشبيلية أيضاً من دوري أبطال أوروبا، وانتقاله للعب في الدوري الأوروبي هو الآخر بعد هزيمته أمام سالزبورج بهدف.