أنور إبراهيم (القاهرة)


ارتبط الحديث عن برشلونة دائماً بالبطولات والألقاب والإنجازات والأرقام القياسية غير المسبوقة، فما الذي أصابه في الآونة الأخيرة، وتحديداً خلال هذين الموسمين الأخيرين 2020- 2021 و2021-2022؟
وخاصة على مستوى بطولة دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج» التي توقف فوزه بها عند عام 2015؟، وهل كان أحد يتصور أن يخوض «البارسا» 6 مباريات في البطولة، ولا يسجل إلا هدفين «يتيمين» بمرحلة المجموعات؟، وسجلهما في دينامو كييف الأوكراني، بفوزه عليه ذهاباً وعودة 1-صفر!
رقم يقل كثيراً عن كل الأرقام السلبية السابقة، إذ أن أقل عدد أهداف سجله «البارسا» في مستهل البطولة كان 5 أهداف، ولم يحدث ذلك منذ عام أو عامين أو حتى خمسة أعوام، وإنما حدث مرتين الأولى موسم 1997-1998، والثانية موسم 2009-2010.. إنها مأساة على حد وصف موقع «أوبتا» المتخصص في الإحصائيات والأرقام القياسية. 

وليت الأمر توقف عند حد هذا الرقم «المخزي»، بل امتد ليشكل سلسلة من الأرقام السلبية المخزية، وللمرة الأولى في تاريخ برشلونة بدوري الأبطال، يبدأ موسماً بالخسارة 3 مباريات متتالية على أرضه في «الكامب نو»، صفر-3 أمام بايرن ميونيخ، ومن قبلها صفر-3 من يوفنتوس، وقبلها 1-4 من باريس سان جيرمان، وهي أيضاً المرة الأولى التي يخسر فيها النادي «الكتالوني» في افتتاح مرحلة المجموعات بالبطولة منذ 24 سنة، إذ ترجع آخر هزيمة في مباراة أفتتاحية للبطولة، إلى عام 1997، وكانت أمام نيوكاسل الإنجليزي 2-3.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إن خروج برشلونة من دور المجموعات هذا الموسم، هو الأول من نوعه منذ 20 عاماً، عندما خرج في نسخة 2000-2001، والمرة الرابعة عبر تاريخه كله.
وتعتبر بطولة دوري الأبطال هذا الموسم هي أسوأ نسخة بالنسبة لنتائج برشلونة بوجه عام، فهو لم يخسر فقط من البايرن ذهاباً وعودة «صفر-3» وإنما خسر أيضاً من بنفيكا بالنتيجة نفسها مرة واحدة، وللمرة الثانية في تاريخه يخسر أول مباراتين في مستهل البطولة منذ سقوطه أمام بورتو البرتغالي مرتين متتاليتين في موسم 1972-1973، أي منذ ما يقرب من الخمسين عاماً، والأسوأ من ذلك إن برشلونة لم يتلق مرماه في تاريخه 6 أهداف في أول مباراتين يلعبهما بدوري الأبطال «صفر-3 من البايرن وصفر-3 من بنفيكا»، من دون أن ينجح في تسجيل أي هدف!
والمرة الوحيدة التي لم يشارك فيها برشلونة أصلاً في دوري الأبطال تعود إلى موسم 2002-2003، إذ احتل وقتها المركز السادس في الدوري الإسباني «الليجا»، ولم يكن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بدأ اللعب بعد محترفاً مع الفريق الأول لـ «البارسا».
أما أكبر رقم «مخزٍ» لا يتوقف عالم الكرة العالمية عن الحديث عنه، فهو الخسارة المذلة من بايرن ميونيخ 2-8 في نسخة الموسم الماضي من دوري الأبطال، والتي لم تحدث من قبل لـ «البارسا» على الإطلاق في البطولة، وإنما حدثت مرة واحدة منذ 75 عاماً، في بطولة أخرى هي كأس ملك إسبانيا، أمام إشبيلية وكانت صفر-8 عام 1946!