أبوظبي (الاتحاد)


وجه حسين المسلم رئيس الاتحاد الدولي للسباحة «فينا»، رسالة ترحيب بالمشاركين في بطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة «25 متراً»، التي تستضيفها أبوظبي بداية من الخميس المقبل، في صالة الاتحاد أرينا بجزيرة ياس، وتختتم 21 ديسمبر الجاري، وكذلك المهرجان العالمي للألعاب المائية الذي يقام في التوقيت نفسه ويشهد مشاركة كبيرة بمختلف المنافسات والمسابقات.
وعبر المسلم عن سعادته البالغة بالمشاركة الكبيرة من الرياضيين والمدربين والحكام في النسخة الـ 15 من بطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة التي تقام على مدار 6 أيام حافلة في أبوظبي، بالإضافة إلى منافسات السباحة في المياه المفتوحة.
وقال: بكل تأكيد سيكون حدثاً فريداً، خاصة أن التجمع كبير وفريد من نوعه لرياضات الألعاب المائية في مكان واحد في أبوظبي، وأن الأنظار ستكون مسلطة على السباحة في الأحواض القصيرة بمشاركة نخبة السباحين من حول العالم.
وأضاف: لن يقتصر الحدث على بطولة المسافات القصيرة، والجميع ينتظر سباقات المياه المفتوحة، ومن أبرزها الماراثون لمسافة 10 كلم
وأكد المسلم، أن أسرة الاتحاد الدولي للسباحة، تتطلع قدماً لهذا التجمع في أبوظبي المدينة النابضة بالحياة والأحداث الكبيرة، حيث تتوفر جميع المقومات اللازمة لإقامة هذا الحدث الضخم للألعاب المائية، وذلك بفضل الاحترافية، والالتزام من القائمين على التنظيم، ودعم الرعاة والشركاء ووسائل الإعلام..
ووجه المسلم الشكر بالنيابة عن أسرة الاتحاد الدولي للسباحة، إلى اللجنة المنظمة واتحاد السباحة والجهات الحكومية في الإمارات، على الجهود الكبيرة التي قاموا بها، من أجل إقامة النسخة الخامسة عشرة من بطولة العالم للسباحة، والتأكيد على مكانة الحدث دولياً.
وتمنى المسلم التوفيق لجميع المشاركين في بطولة العالم، وأن يكون المونديال المقبل حدثاً رائعاً، وأن يحظى الجميع بإقامة ممتعة في أبوظبي، مشيراً إلى أن كل شيء يبشر بحدث تاريخي على أرض الإمارات، خاصة في ظل أجواء الطقس الرائعة، وكذلك الأحداث الكبيرة في الإمارات عموماً وأبوظبي بشكل خاص، حيث تشهد هذه الفترة وجود العديد من الأحداث التي ينتظرها العالم أجمع في مختلف الألعاب والرياضات.