منير رحومة (الاتحاد)


يشهد نصف نهائي كأس العرب تفوقاً كبيراً لمنتخبات عرب أفريقيا، على حساب نظيرتها «الآسيوية»، بوصول تونس ومصر والجزائر، مقابل تأهل منتخب وحيد من «القارة الصفراء»، وهو «العنابي» القطري، مما يرفع من الحماس، ويقوي الصراع على زعامة الكرة العربية.
لأكثر من نصف قرن سيطر «عرب آسيا» على كأس العرب، منذ أول نسخة عام 1963، بحصد 6 ألقاب منها 4 لمنتخب العراق ولقبان لمنتخب السعودية، بينما فازت منتخبات «القارة السمراء» بثلاثة ألقاب من نصيب تونس ومصر والمغرب.
منتخبا الجزائر وقطر هما الوحيدان من الفرق المتأهلة إلى «المربع الذهبي»، لم يسبق لهما التتويج بكأس العرب، بينما فازت تونس بأول نسخة عام 1963، ومصر بالنسخة السادسة عام 1992.
فرضت 3 منتخبات من شمال «القارة السمراء» سيطرتها على كأس العرب، وبلغت «المربع الذهبي»، بينما يحمل «العنابي» لواء «عرب آسيويا» في المنافسة على لقب «النسخة العاشرة».
أكمل الجزائر عقد المتأهلين إلى «مربع الذهب»، بعد فوزه على المغرب بركلات الترجيح، عقب انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2، علماً وأن منتخب «محاربي الصحراء» احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة، وله 7 نقاط، بفوزه على السودان 4-0 ولبنان 2-0 بينما تعادل مع مصر 1-1.
حجز منتخب مصر مقعده في نصف النهائي بعد الفوز الصعب على الأردن 3-1 في ربع النهائي، بينما تصدر في الدور الأول مجموعته الرابعة برصيد 7 نقاط بالفوز على لبنان 1-0 والسودان 5-0 والتعادل مع الجزائر 1-1.
حصد منتخب تونس أول بطاقات «المربع الذهبي»، بعد فوزه على عُمان 2-1، حيث تصدر «نسور قرطاج» المجموعة الثانية بـ 6 نقاط، بالفوز على موريتانيا 5-1 والإمارات 1-0 بينما خسر أمام سوريا 0-2.
يشهد نصف نهائي كأس العرب، والذي يقام يوم الأربعاء المقبل مواجهة أفريقية خالصة بين مصر وتونس، بينما تجمع المباراة الثانية بين قطر ممثل عرب آسيا والجزائر عن عرب أفريقيا.