معتصم عبدالله (دبي)


أكملت خسارة منتخب الناشئين أمام السعودية 0-3، أمس «السبت»، في الدور نصف النهائي للنسخة الثامنة لبطولة غرب آسيا للناشئين، سلسلة إخفاقات المنتخبات الوطنية، والتي شملت المنتخب الأول، والأولمبي، والشباب، وصولاً إلى الناشئين.
وأعقب وداع «أبيض الناشئين» من الدور ربع النهائي لغرب آسيا، الخسارة للمنتخب الأول أمام قطر 0-5، في ربع نهائي كأس العرب، والتي سبقها تأهل المنتخب الأولمبي «بصعوبة» إلى نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً، من خلال التصفيات التي استضافتها الإمارات، وأعقبت مشاركته المتواضعة في النسخة الثانية لبطولة غرب آسيا للمنتخبات تحت 23 عاماً، ووداعه المبكر من الدور الأول، في الوقت الذي فشل فيه منتخب الشباب في تحقيق أي فوز خلال المشاركة في النسخة الثانية لبطولة غرب آسيا لمنتخبات الشباب بالعراق.
ولم تشفع البداية الجيدة لـ «أبيض الناشئين» في بطولة غرب آسيا، وتحقيقه انتصارين على التوالي أمام سوريا 4-1 في الجولة الأولى، وتفوقه في الثانية على فلسطين 2-0، في استمراره في البطولة، بالخسارة أمام السعودية «المستضيف» بنتيجة 0-3 في نصف النهائي.
وسبق إخفاق منتخب الناشئين الذي تزامن مع الخسارة القاسية للمنتخب الأول، ووداعه لكأس العرب من ربع النهائي، المشاركة المتواضعة لمنتخب الشباب «مواليد 2003»، في النسخة الثانية لبطولة غرب آسيا لمنتخبات الشباب، والتي استضافتها العراق بمشاركة 9 منتخبات، بعدما ودع من عتبة الدور الأول.
واحتل «أبيض الشباب» المركز الأخير في المجموعة الثانية برصيد «نقطة يتيمة»، من تعادله مع لبنان 1-1 في الجولة الثانية، مقابل خسارته في مباراتين أمام الأردن 0-2 في الجولة الأولى، وسوريا 0-1 في الجولة الأخيرة للدور الأول، وتصدر لبنان ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، مقابل 6 نقاط للأردن «الوصيف»، و3 نقاط لسوريا صاحب المركز الثالث.
ومثل، الوداع المبكر لـ «أبيض الشباب» منافسات غرب آسيا «الإخفاق الثاني» في مشوار المشاركات الودية للمنتخب، تحت قيادة مدربه الحالي الإسباني فرانك أورتيجا، بعد الأول في كأس العرب تحت 20 عاماً بالقاهرة في يونيو الماضي، حيث ودع منتخبنا من عتبة الدور الأول، باحتلاله المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، من فوزه في الجولة الأولى على جيبوتي 8-0، والخسارة 2-3 أمام طاجيكستان، و0-5 أمام المغرب على التوالي.
في المقابل، لم تكن نتائج المباريات الودية لـ «أبيض الشباب» خلال الفترة التي سبقت المشاركة في غرب آسيا الأخيرة أحسن حالاً، بعدما لعب 6 مباريات على التوالي أمام منتخبات الكويت 1-2 و2-1 في دبي خلال سبتمبر الماضي، وسوريا في مباراتين 2-2 و0-0 خلال شهر أكتوبر، وصولاً إلى مباراتيه الأخيرتين أمام مضيفه منتخب البحرين بالمنامة 1-0 و2-0.
بدوره ختم منتخبنا الوطني الأولمبي مشاركة متواضعة في النسخة الثانية لبطولة غرب آسيا للمنتخبات تحت 23 عاماً، بوداعه المبكر من الدور الأول، بعدما حل ثالثاً في المجموعة الثانية والتي ضمت إلى جانبه العراق وفلسطين ولبنان، برصيد 3 نقاط، حصيلة انتصار وحيد على لبنان 3-0، مقابل الخسارة في مباراتين على التوالي أمام العراق 0-2، وفلسطين 0-1.
وجاء الظهور الأول لـ «الأبيض الأولمبي» في أول استحقاق رسمي تحت قيادة الإسباني دينس سيلفا مدرب المنتخب، والذي دشن مهامه «رسمياً» مع المنتخب منتصف أبريل الماضي، دون التوقعات وخلافاً للنتائج الإيجابية، خلال المباريات الودية التي خاضها المنتخب خلال الأشهر الستة الماضية.
وحفظ تأهل الأولمبي إلى نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً المقررة في 2022 بأوزبكستان، ماء وجه المنتخبات الوطنية، بعدما تصدر ترتيب المجموعة الخامسة للتصفيات التي استضافتها الإمارات بالفجيرة، برصيد 6 نقاط من ثلاث مباريات بالخسارة أمام قرغيزستان 1-2 في الجولة الأولى، والفوز 1-0 أمام الهند في الثانية، و2-0 أمام عمان في الثالثة.


مشاركات المنتخبات


الأول: ربع نهائي كأس العرب
الأولمبي: الدور الأول لغرب آسيا، تأهل لنهائيات آسيا تحت 23
الشباب: الدور الأول لكأس العرب وغرب آسيا
«الناشئين»: نصف نهائي غرب آسيا