عمرو عبيد (القاهرة)

تحت عنوان «انتصار تاريخي في أبوظبي»، انطلقت احتفالات الموقع الرسمي لصحيفة دي تيلجراف الهولندية بعد تتويج مواطنها ماكس فيرستابن بلقب بطولة العالم لسباقات «الفورمولا -1»، عقب تغلبه على غريمه البريطاني لويس هاميلتون في آخر لفة بسباق حلبة ياس في أبوظبي، ليحصد الهولندي أول لقب في تاريخه بعد موسم شاق وصعب، حقق خلاله 10 انتصارات مقابل 8 لمنافسه الأسطوري، وجاء الفوز الأخير بالسباق الإماراتي لينفرد ماكس بالقمة ب 395.5 نقطة مقابل 387.5 لهاميلتون، وقالت دي تيلجراف إن ما حدث في أبوظبي هو نجاح تاريخي للرياضة الهولندية بعد سباق مثير حبس الأنفاس حتى اللحظات الأخيرة التي شهدت انتزاع فيرستابن اللقب بعودة مُذهلة، ووصفت الصحيفة هذا الانتصار بأنه لن يُنسى في تاريخ «الفورمولا- 1» بعدما حرم ماكس غريمه البريطاني من تحقيق اللقب الثامن الذي كان يكفي لفض شراكته الأسطورية مع الألماني شوماخر، خاصة أن الموسم الحالي شهد الكثير من الحالات الجدلية والتراشق الحاد بين ماكس ولويس، لاسيما بعد اصطدامهما عدة مرات في جولات سابقة.
وفي تقرير آخر، قالت دي تيلجراف إن الحظ وقف أخيراً بجانب فيرستابن بعد كثير من الدموع والصعوبات التي شهدتها مسيرته في سنوات سابقة وحتى في الموسم الحالي، وأردفت أن ماكس يرغب في البقاء ضمن فريق ريد بول إلى الأبد، وقال البطل إنها لحظات لا تُصدّق لكنه يتمنى استمرارها وتكرارها لمدة 10 أو 15 عاماً قادمة لأن الفريق والرياضة الهولندية تستحق الكثير من البطولات، مشيراً ومشيداً بالدور الكبير الذي لعبه زميله المكسيكي سيرجيو بيريز في مبارزة شرسة مع هاميلتون مما منح فيرستابن الفرصة لتعويض الفارق في النهاية، وعلى جانب آخر نقلت الصحيفة تهنئة هاميلتون لغريمه العنيد قائلاً إن ماكس قدم موسماً رائعاً واستحق التتويج، موجهاً الشكر لفريقه الذي لم يستسلم حتى النهاية وأنهى حديثه بقوله دعونا نرى ما سيحدث العام القادم.
صحيفة الجارديان في نسختها الدولية قالت إن «الدراما» وضعت نهاية السباق المثير في أبوظبي وأهدت فيرستابن لقبه التاريخي الأول، حيث بقى هاميلتون متصدراً طوال أغلب فترات السباق الإماراتي قبل التحوّل الدرامي المفاجئ في اللفة الأخيرة لمصلحة ماكس، وكتبت الصحيفة إلى أن القرارات التحكيمية في نهاية السباق أصابت فريق مرسيدس بالإحباط وصعوبة تدارك الوضع في النهاية حسب رأيها، وقالت إن ماكس استطاع الفوز بلقبه الأول بعد ظهوره بسبع سنوات وهو ما جعل ابن الـ24 عاماً أول هولندي يفوز ببطولة العالم بعدما كان أصغر السائقين ظهوراً في عام 2015 ب17 عاماً فقط، وتعتقد الجارديان إن لديه القدرة للمضي قدماً والفوز بالعديد بالألقاب في السنوات المقبلة.
أما موقع صحيفة تيلجراف، فوصف ما حدث بالفوز المثير للجدل خاصة عقب تقدم فريق مرسيدس باحتجاج مباشر إزاء فوز فيرستابن، وقالت تيلجراف إن مرسيدس بدت غاضبة جداً من القرارات الأخيرة التي سمحت بمنح فرصة لماكس بتجاوز هاميلتون في نهاية السباق، ووجه الفريق انتقاداً إلى مدير السباق ومندوب السلامة، مايكل ماسي، في إشارة إلى تدخلاته التي لم تقنع مرسيدس وترى أنها تسببت في حرمان هاميلتون من الفوز بسباق أبوظبي.
موقع جريدة ماركا الإسبانية قال إن المنافسة الحامية في هذا الموسم من بطولة العالم لـ«الفورمولاـ 1» بين الغريمين تجعل وصفه بـ«سباق القرن» أمراً طبيعياً، ونشرت أبرز الصور التي جمعت ماكس ولويس طوال الموسم في مختلف الجولات السابقة، وجمعت بين أفراح هذا وغضب ذلك وكذلك بعض اللقطات المعبرة عن العلاقة المتوترة بينهما هذا العام بطريقة غير مسبوقة، وكتبت في تقريرها الرئيس عن سباق أبوظبي أن ماكس قضى مؤقتاً على أسطورة هاميلتون بحرمانه من التتويج الثامن، لينتظر الجميع العام المقبل من أجل إمكانية تجاوز رقم شوماخر، وقالت ماركا إن فيرستابن هو رابع أصغر سائق يُتوّج بلقب بطولة العالم بعد فيرناندو ألونسو، كما أبدت سعادتها بحصول مواطنها كارلوس ساينز على المركز الثالث في السباق الإماراتي، ليُنهي الموسم بصورة جيدة.